هنية يؤكد على أهمية اتفاق غزة..؛ بحر: ثلث المجلس التشريعي رهن الاعتقال

هنية يؤكد على أهمية اتفاق غزة..؛ بحر: ثلث المجلس التشريعي رهن الاعتقال


اكد رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية اليوم الاربعاء على أهمية الالتزام باتفاق مكة من كافة أبناء الشعب الفلسطيني خصوصا فيما يتعلق بصون الدم الفلسطيني.

وقال هنية فى بداية جلسة مجلس الوزراء الثالثة والاربعين ان الحكومة الفلسطينية تسير باتجاه تشكيل حكومة الوحدة الوطنية بموجب هذا الاتفاق ونحن ماضون لعمل الإجراءات الدستورية المتعلقة بهذا الخصوص، وسنسرع بذلك لترى حكومة الوحدة الوطنية النور في أقرب وقت ممكن.

وحول ما يتعرض له المسجد الأقصى من حفريات وتهويد اكد هنية بأن القدس تتعرض لسياسة تغيير كامل من خلال سياسات كثيرة من بينها طرد السكان وسرقة الأراضي وسحب الهويات.

في وقت سابق اكد عبد الرحمن زيدان وزير الاسكان الفلسطيني فى اتصال هاتفى من القاهرة ان رئيس الحكومة الفلسطينية اسماعيل هنية ينتظر اللحظة المناسبة للاعلان عن تقديم الاستقالة متوقعا ان يتم الاعلان عن الاستقالة خلال اجتماع الحكومة اليوم

واضاف زيدان فى تصريحاته " ان الحكومة ستجتمع اليوم الاربعاء فى غزة واتوقع ان يكون فى نهاية اجتماع الحكومة تقديم الاستقالة.

واكد زيدان ان رئيس الوزراء لم يتسلم كتاب التكليف بشكل رسمى من رئيس السلطة محمود عباس مبينا ان رئيس الوزراء فى الحكومة الجديدة هنية لا يحق له استلم كتاب التكليف الا بعد الاعلان عن استقالة الحكومة .

وتحدثت مصادر فلسطينية فى تصريحات نقلتها وكالة الانباء المستقلة " سما " ان الرئيس محمود عباس يلقى غدا الخميس خطابا هاما للشعب الفلسطيني يتناول فيه سبل الحفاظ على اتفاق مكة .

واضافت المصادر ان إن الرئيس عباس سيترأس اليوم الأربعاء اجتماعا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لشرح الاتفاق حيث من المقرر أن تصدر اللجنة التنفيذية بيانا ترحب فيه به وتدعو إلى التنفيذ الكامل لما ورد فيه من بنود ودعوة المجتمع الدولي إلى دعم الاتفاق ومنحه الفرصة التي يستحقها .

واكدت ان عباس سيتوجه عقب خطابه يوم الخميس الى غزة حيث سيلتقى رئيس الوزراء هنية لتسليمه كتاب التكليف والبدء فى تشكيل الحكومة الجديدة .


وطالب هنية في جلسة الحكومة ابناء الشعب الفلسطيني تعزيز وحدته الوطنية من أجل القدس ومن أجل الأقصى. كما طالب كافة الدول العربية والإسلامية والمنظمات الدولية لتحمل مسؤولياتها لحماية المسجد الأقصى والقدس

وثمن هنية دور المملكة العربية السعودية وعلى رأسها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده والقيادة السعودية والشعب السعودي على رعاية اتفاق مكة الذي حققه الفلسطينيون في أقدس بقعة. كما شكر هنية الدول العربية الشقيقة التي دخلت على خط الحوارات السابقة وساهمت من خلال جهدها إلى أن نصل إلى اتفاق .

وشكر هنية الأشقاء في مصر والوفد الأمني المصري في قطاع غزة الذي بذل جهوداً مضنية في الأحداث الأخيرة وساهم بقوة في تهيئة الأجواء وحقن الدماء وكذلك الشكر لدولة سوريا وقطر اللتان تابعتا الحوار الفلسطيني وتدخلتا لتعزيز الوحدة الفلسطينية، كذلك للأشقاء في السودان والأردن واليمن وهي من الدول التي لم تتوان في الاتصال وتقديم الدعوات لاستضافة الحوار الفلسطيني: وكذلك الدول الإسلامية، تركيا وأندونيسيا وماليزيا وإيران وغيرها من الدول.
وجه الدكتور أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالانابة رسالتين مهمتين إلى كل من السيد الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء اسماعيل هنية، وبارك لهما العودة الى الوطن والاتفاق التاريخي المهم الذي توصلوا اليه في مكة المكرمة وحظهما على ضرورة العمل بما جاء في الاتفاق والذي جاء تتويجا للجهود التي بذلها الشرفاء والخيرين من ابناء الشعب الفلسطيني وعلى رأسهم الدكتور عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني المعتقل في سجون الاحتلال الاسرائيلي والراعي الاول لمحادثات الوفاق الوطني.

وطالب بحر الرئيس ورئيس الوزراء بضرورة بدل الجهود والتدخل لدى كافة الاطراف الدولية والعربية للعمل على الافراج عن النواب المعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي وعلى راسهم الدكتور عزيز .

وتساءل بحر في رسالته ، كيف يمكن أن تعقد جلسة للمجلس التشريعي لمنح الثقة للحكومة الفلسطينية المقبلة في ظل اعتقال ما يزيد عن ثلث نواب المجلس التشريعي وضمنهم رئسي المجلس التشريعي.

ودعا بحر الرئيس عباس ورئيس الوزراء هنية الى ضرورة الاسراع في تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية وتنفيذ مفهوم الشراكة الفلسطينية - الفلسطينية في كافة مناحي العمل السياسي الفلسطيني والذي نم شأنه أن ينهي كافة التجاذبات على الساحة الفلسطينية والخلافات الداخلية .

وفي ختام رسالته تمنى بحر أن يوفقهما الله لما فيه مصلحة الوطن والمواطن

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018