هنية يدعو إلى التلاحم وتشكيل حكومة وحدة وطنية ويحذر من محاولات إسرائيل تغذية الفتنة

هنية يدعو إلى التلاحم وتشكيل حكومة وحدة وطنية ويحذر من محاولات إسرائيل تغذية الفتنة

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية، السبت، الى وقف كل أشكال الصدام الداخلي بين حركتي فتح وحماس، وإلى استئناف الحوار الفلسطيني.

وكشف هنية عن وجود لقاءات بين قيادات من فتح وحماس لوأد الفتنة والصراع الداخلي. وأكد هنية في كلمة وجهها الى الشعب الفلسطيني من مكتبه في غزة "اننا باسم الحكومة الفلسطينية ندعو كل أبناء شعبنا الفلسطيني وفصائله وخاصة في حركتي فتح وحماس إلى وقف كافة أشكال الصدام الداخلي أيا كان شكله".

واضاف "يجب ان يتوقف الصدام تماما ونهائيا ويجب أن لا يستخدم الرصاص وان يصوب إلى صدر الفلسطيني ويجب ووقف كافة الحملات الإعلامية التحريضية".

وقال هنية أن إسرائيل تهدف إلى تكريس الاحتلال وضرب الركائز الفلسطينية وأهمها حق العودة وتعمل على إيقاع الشعب الفلسطيني في أتون حرب أهلية ومنع تشكيل حكومة وحدة وطنية. ودعا الى استئناف الحوار الفلسطيني الفلسطيني في الداخل والخارج لتشكيل حكومة وحدة وطنية على اساس وثيقة الوفاق الوطني.

وقال هنية ان الوحدة الوطنية الفلسطينية في هذ المرحلة تحديدا هي فريضة شرعية وهي ضرورة وطنية بسبب السياسات الإسرائيلية المعادية وكيفية مواجهه هذه السياسات على قاعدة الوحدة وقال هنية أنه من الطبيعي أن يكون لشعبنا أعداء من الخارج ولكن ما يزعجنا هو وجود أعداء للشعب الفلسطيني من داخله. وأشار إلى أن الحكومة لا يزعجها التعددية السياسية لأن لكل اجتهاده مستنكرا أن تؤدي هذه التعددية للتناحر والاقتتال الداخلي.

وأكد هنية أن النقد الموضوعي لا يزعج الحكومة وحذر من تحول هذا النقد الى تجريح وإهانات بعيدة عن القيم الإسلامية والوطنية مشيرا الى أنه يتلقي يوميا اتصالات عربية واسلامية تدعوه الى حماية صورة الشعب الفلسطيني داعيا الشعب الفلسطيني وفصائله وخاصة حركتي فتح وحماس الى وقف كافة اشكال الصدام الداخلي ايا كان شكله ومستواه وطريقته وايا كان اسلوب التعبير عنه بشكل تام ونهائي لأن السلاح الفلسطيني والبندقية الفلسطينية وجهتها معروفة وهو الاحتلال ولا يجب ان تحيد عن هدفها وهو حماية الشعب و لارض والعرض على حد قوله.

وطالب هنية بعد تحول الاختلاف في الرأي الى تناحر في الميدان وتراشق بالنيران معبرا عن أسفه لكل العائلات التي سقط لها شهداء في الأحداث الأخيرة مطالبا بوقف الحملات الاعلامية وأن تذهب وسائل الإعلام باتجاه تخفيف حدة الصراع في الساحة الفلسطينية وتخفيف حالة الاحتقان و الدفع باتجاه فتح ابواب الخير و الاصلاح و الصلاح، مضيفا أن فلسطين أكبر من أي تنظيم أو فصيل"داعيا الى اعادة الاعتبار والاحترام بين القوي والفصائل والشخصيات والرموز الوطنية والعلاقات الوطنية".

كما وتعهد هنية بدفع رواتب الموظفين بالتعاون مع الرئاسة الفلسطينية والدول العربية وأصدقاء الشعب الفلسطيني. ودعا الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسي العمل على تفعيل القرار العربي الصادر عن وزراء الخارجية العرب من اجل كسر الحصار المفروض على الشعب الفلسطيني مشيرا أنه برعاية الرئيس عباس يتم توقيع الآن وثيقة اتفاق مع نقابة العاملين لإنهاء الاضراب مؤكدا أن الحكومة ستعمل على دفع الرواتب بالتعاون مع الرئاسة وجدوله المتأخرات حيث سيعود كافة موظفي السلطة على مزاولة عملهم". وأثنى على الاتفاق الذي كان يوقع في رام الله في نفس الوقت الذي كان يلقي فيه كلمته، والذي يعود فيه الموظفون إلى أعمالهم بعد فترة طويلة من الإضراب عن العمل في المؤسسات العامة.

وأكد هنية استعداد الحكومة لحل كل الإشكالات والقضايا ودعا إلى انتهاج الحوار لحل كل الخلافات. وأوضح أنه سيخصص 30 مليون دولار للعسكريين من الأموال الموجودة في خزينة الجامعة العربية مشيرا أن المبلغ الموجود لدى الجامعة العربية 230 مليون دولار وكذلك مبلغ 22 مليون دولار من دولة قطر الشقيقة وهي الدفعة الاولى من اجل دفع رواتب المعلمين حسب الاتفاق مع دولة قطر".


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018