هنية يسند وزارات الوزراء المختطفين إلى وزراء آخرين في الحكومة..

هنية يسند وزارات الوزراء المختطفين إلى وزراء آخرين في الحكومة..

أعلن أمين عام مجلس الوزراء محمد عوض اليوم الأحد أن رئيس الوزراء إسماعيل هنية قرر إسناد الحقائب الوزارية، للوزراء الذين تم اختطافهم من قبل الاحتلال، لوزراء آخرين مؤقتاً لتسيير العمل.

وقال عوض خلال مؤتمر صحفي عقده في مقر مجلس الوزراء بغزة، إن حقيبتي الحكم المحلي والعمل أسندتا لوزير النقل والمواصلات، المهندس زياد الظاظا، بالإضافة إلى حقيبته الحالية، كما أسندت حقيبتا شؤون الأسرى والمحررين وشؤون القدس، للدكتور عاطف عدوان وزير شؤون اللاجئين، وحقيبة الشؤون الاجتماعية للدكتور باسم نعيم وزير الصحة، وأسندت حقيبتا المالية والأوقاف والشؤون الدينية للدكتور يوسف رزقه وزير الإعلام، وحقيبة التخطيط للمهندس علاء الدين الأعرج وزير الاقتصاد الوطني.

من جانبه أعلن وزير الإعلام يوسف رزقه خلال المؤتمر أن الحكومة تواصل أعمالها اليومية والإدارية بالشكل المناسب، ومن خلال التكامل مع الرئاسة.

وشدد رزقه، على أنه لا يوجد فراغ سياسي في السلطة، وهو ما أكده الرئيس عباس في اجتماعه مع رئيس الوزراء.

وأشار إلى أن الحكومة تواصل اتصالاتها مع جهات إقليمية وعربية ودولية ومع الجامعة العربية للعمل بالطرق المناسبة للخروج من دائرة العقاب الجماعي، الذي يفرضه الاحتلال على شعبنا المحاصر، موضحا أن ما يجري ضد الشعب هو نوع من جرائم الحرب تستدعي تدخل الأمم المتحدة ومؤسساتها المختلفة.

وأوضح أن الحكومة كلفت وزير العدل برفع دعوى قانونية ضد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي "إيهود أولمرت" وجيش الاحتلال، أمام محكمة الجنايات الدولية.

وقال إن الحكومة ترى أن هناك أملاُ بالحل بطرق سياسية ودبلوماسية، وأن هذا التصعيد من شأنه أن يعقد الأمور، وأن تفسد الحل على الوساطات خاصة من الشقيقة مصر.

وحذر رزقه، من الآثار الصحية والبيئية الخطيرة المترتبة على التصعيد العسكري باستخدام القوة المفرطة ضد الشعب الفلسطيني ومقدراته.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018