وزير شؤون اللاجئين د.عدوان: ياسر عبد ربه غريب الأطوار لا يحتمل المصلحة الوطنية ويمثل أجندة خاصة وليست وطنية..

وزير شؤون اللاجئين د.عدوان: ياسر عبد ربه غريب الأطوار لا يحتمل المصلحة الوطنية ويمثل أجندة خاصة وليست وطنية..

أثارت تصريحات أدلى بها ياسر عبد ربه، عضو اللجنة التنفيذية لـ"م.ت.ف"، ردود فعل ازاء ما قاله بأن الاتفاق على وثيقة الأسرى ليس كافيا، وتأكيده باستمرار الاستعدادات لإجراء الإستفتاء.

وقال د.عاطف عدوان وزير الدولة لشؤون اللاجئين في الحكومة الفلسطينية، إن ياسر عبد ربه رجل غريب الاطوار، غريب المواقف لا يحتمل المصلحة الوطنية بمواقفه وتصريحاته، علما بأن هناك احتجاجات كثيرة ضد سلوكه ويتفق الجميع بأن هذه التصريحات تؤجج الساحة الفلسطينية".

وأضاف :"يتصرف عبد ربه وكأنه هو الرئيس وليس الرئيس أبو مازن وهذا أمر يستغرب على سياسي لا يملك رصيدا شعبيا في أرض الواقع"، مضيفا:" هو في هذه القضايا لا يمثل الا نفسه فالكثير من أبناء حركة فتح وقياداتها تستنكر مثل هذه التصريحات، وهذا الامر مسحوب على بقية الفصائل فياسر عبد ربه يمثل أجندة خاصة ولا يمثل أجندة وطنية".

وفي تفسيره لدوافع تصريحات عبد ربه تلك، قال د. عدوان:" لا اجد تفسيرا لسلوك وتصريحات هذا الرجل الا محاولته وضع العراقيل أمام الجهود المبذولة للتوصل الى اتفاق، ووضع العصي في دواليب العملية من أولها لآخرها "، وهذا امر لا يصب في المصلحة الوطنية، مضيفا:" الغريب أن عبد ربه لا يمثل إلا نفسه في تنفيذية م.ت.ف لانه أساسا خرج من الحزب الذي كان يتنمي اليه ويمثله عندما دخل اللجنة التنفيذية للمنظمة".


وكان قد صرح ياسر عبد ربه، يوم أمس الأول أن الإستعدادات الإدارية والعملية لإجراء الإستفتاء المزمع حول وثيقة الأسرى مستمرة، وأن القضية الاساسية لا تنتهي بمجرد التوصل إلى اتفاق حول الوثيقة!!

وقال عبد ربه في تصريحات لاذاعة صوت فلسطين:" همنا الأساسي ليس فقط التوصل إلى اتفاق حول ما ورد في تلك الوثيقة وإنما بالشروع في خطوات تلي تلك الوثيقة كتشكيل حكومة برئاسة شخصية مستقلة"، على حد قوله!

وأضاف بالقول "نريد حكومة جديدة برئاسة شخصية مستقلة تلقى ترحيبا من الجميع وينحصر عملها في الشأن الداخلي أما الشأن السياسي فيكون من اختصاص الرئيس (الفلسطيني محمود عباس) ورئاسة المنظمة"!!

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018