الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تلتقي الوفد الأمني المصري في غزة

 الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين تلتقي الوفد الأمني المصري في غزة

التقى وفد من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ضم رمزي رباح عضو المكتب السياسي وصالح ناصر ومحمود خلف أعضاء اللجنة المركزية للجبهة، بالوفد الأمني المصري برئاسة السيد الوكيل اللواء برهان حماد.

تناول البحث خلال الاجتماع الخطوات والجهود تحضيراً لإطلاق الحوار الوطني الفلسطيني في ظل تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية وبهدف مواجهة هذا العدوان بموقف فلسطيني موحد. إلى جانب الإسراع بمعالجة العلاقات الفلسطينية الفلسطينية لإغلاق ملف الصراع والاقتتال الداخلي، ولإعادة بناء الوحدة الوطنية الحقيقية القائمة على الشراكة والائتلاف الوطني ووحدة الصف في مواجهة العدوان الإسرائيلي.

وفد الجبهة الديمقراطية أثنى على الجهود المصرية لرعاية الجولة الثالثة من الحوار الوطني الشامل وحرص القيادة المصرية على بناء وترسيخ الوحدة الوطنية والخروج من دوامة الاقتتال والصراع الداخلي في مواجهة العدوان الإسرائيلي.

ودعت الجبهة الديمقراطية إلى بلورة أجندة وطنية للحوار الشامل تتضمن آليات واضحة لطي ملف الاقتتال والصراع الداخلي، وتطبيق الخطة الأمنية لحفظ النظام العام وسيادة القانون لتوفير الأمان والاستقرار للمواطن الفلسطيني.

كما دعت إلى أن تتضمن الأجندة آليات تطبيق وثيقة الوفاق الوطني التي تحظى بإجماع فلسطيني لإعادة بناء الوحدة الوطنية والمؤسسات الفلسطينية سواء على مستوى الحكومة والسلطة أو على مستوى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية من خلال انتخابات ديمقراطية للمجلس الوطني الفلسطيني وفق قانون انتخابي جديد يعتمد التمثيل النسبي الكامل.

وأكدت الجبهة الديمقراطية على موقفها من التهدئة وشروط نجاحها حيث أن التهدئة تفقد جدواها إذا لم تستند إلى التبادلية والتزامن، والتي تعني التزام إسرائيل بوقف شامل لعملياتها العسكرية في قطاع غزة والضفة الفلسطينية وبما يشمل وقف الاعتقالات والاغتيالات، كمقدمة لفك الحصار وفتح المعابر وإعادة الأموال الفلسطينية المصادرة.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018