اللواء عبد الرزاق المجايدة ينفي صحة الانباء التي اوردتها صحيفة "معاريف" الاسرائيلية في عددها الصادر اليوم

 اللواء عبد الرزاق المجايدة ينفي صحة الانباء التي اوردتها صحيفة "معاريف" الاسرائيلية في عددها الصادر اليوم

نفى اللواء عبد الرزاق المجايدة قائد قوات الامن الوطني في قطاع غزة الانباء التي اوردته صحيفة "معاريف" الاسرائيلية في عددها الصادر اليوم.

وقال اللواء المجايدة في تصريح لعرب 48 ان هذه المعلومات عارية عن الصحة تماما وانه شخصيا لم يلتق باى شخصية اسرائيلية كما ادعت الصحيفة .

ونقلت مراسلتنا في غزة/ الفت حداد عن رشيد ابو شباك رئيس جهاز الامن الوقائي في قطاع غزة نفيه ايضا لصحة ما رددتها الانباء الاسرائيلية مؤكدا ان لا علم له بوجود مثل هذه اللقاءات وقال " لا اعتقد ان هناك اجتماعات عقدت بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي ولا علم لي بانه هناك اجتماعات قد عقدت .

وقال ابو شباك انه لا جدوى من مثل هذه الاجتماعات في الفترة الحالية خاصة في ظل التصعيد الاسرائيلي المتواصل على المناطق الفلسطينية خاصة وانه لا يوجد اي مبادرة ايجابية من قبل الجانب الاسرائيلي .

يذكر، ان صحيفة "معاريف" الاسرائيلية كانت قد زعمت في عددها الصادر اليوم ان مسؤولين امنيين اسرائيليين وفلسطينيين كبار اجتمعوا الاسبوع الماضي، للمرة الاولى منذ اشهر عدة، بهدف التوصل الى تهدئة الوضع.

واوضحت الصحيفة ان الاجتماع عقد في 27 اذار/مارس عند معبر ايريز على المدخل الشمالي لقطاع غزة بين وفد اسرائيلي بقيادة الجنرال دورون الموغ قائد المنطقة العسكرية اللجنوبية ووفد فلسطيني بقيادة اللواء عبد الرازق المجايدة مدير الامن العام الفلسطيني في قطاع غزة.

وقالت الصحيفة ان الوفد الفلسطيني طلب خلال اللقاء ان توقف اسرائيل عمليات "القتل المستهدفة" لناشطين فلسطينيين وكذلك عمليات التوغل في قطاع غزة. واكد الجنرال الموغ من جهته ان اسرائيل مستعدة لاعادة النظر في اسلوب تحرك قواتها اذا عمل الفلسطينيون من ناحيتهم على وضع حد للهجمات، بحسب الصحيفة.

واضافت الصحيفة ان القوات الامنية الفلسطينية كثفت تحركها بعد اللقاء خصوصا لمنع اطلاق صواريخ على اسرائيل انطلاقا من قطاع غزة. ويعود اللقاء الامني الاخير بين الجانبين الى 26 اب/اغسطس 2002.