عزل الأسيرين الشيخ جمال أبو الهيجاء والشيخ حسن سلامة لعام آخر

 عزل الأسيرين الشيخ جمال أبو الهيجاء والشيخ حسن سلامة لعام آخر

قررت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في بئر السبع تمديد عزل الأسير الجريح الشيخ جمال عبد السلام أبو الهيجاء من مخيم جنين احد قادة حركة حماس والأسير الشيخ حسن سلامة من غزة احد قادة كتائب الشهيد عز الدين القسام لمدة عام لكل منهما بذريعة أنهما يشكلان خطرا على الأمن الإسرائيلي .

إجراءات أمنية مشددة

وأفاد المحامي شادي يونس ممثل المعتقلين أنهما احضرا أمس لقاعة المحكمة وسط حراسة عسكرية مشددة وجرى عزل كل منهما وفصل محاكمتها لمنعهما من الالتقاء معا كما جرى عزلهم ومنعهم من الاتصال مع أي من المعتقلين في السجن أو المحكمة بذريعة الأمن . وذكر يونس أن المحكمة انعقدت بناء على طلب من النيابة العسكرية ومصلحة السجون التي تقدمت بطلب جديد للمحكمة للاستمرار في عزل الشيخ جمال المتواصل منذ ثلاثة أعوام في زنازين سجن عسقلان وسلامة المعزول منذ خمسة سنوات في زنازين سجن بئر السبع ,

مزاعم النيابة

واستهلت المحكمة بمرافعة لممثل النيابة الذي أكد أن عقوبة المعتقلين غير كافية ومن الضروري الاستمرار في الإجراءات المتخذة بحقهم و وعدم إخراجهما من العزل لان ذلك يشكل خطرا على امن دولة إسرائيلي وأضاف ولا يمكن تجنب هذه الخطورة إذا وضع أبو الهيجاء الذي يشكل اخطر قادة حماس في قسم آخر والحل الوحيد لمنع نشاطه وعقابه على ما ارتكبه من نشاطات تمس الأمن الإسرائيلي ومنع الخطر عن دولة إسرائيل إلا بعزله , وأضاف يونس وهي نفس التهم التي وجهت للمعتقل سلامة .

العزل غير قانوني

وفي مرافعته أكد المحامي يونس أن مزاعم النيابة غير قانونية وجزء من قرار سياسي ومخابراتي مبرمج وقال بعد ثلاثة سنوات من عزل الشيخ جمال وخمس سنوات من عزل الشيخ سلامة فإنني أؤمن أن طلب النيابة واهي وخالي من المعطيات الجديدة ولا يوجد حيثيات لوضعهما في العزل و ممثل النيابة لم يقدم أي دوافع حقيقية تستند لمصوغات أمنية أو أدلة أو معلومات استخبارية جديدة

وطالب المحكمة بفتح الجلسة لنقاش تفاصيل الملف السري الذي قدمته النيابة طاعنا في مصداقيته , وقال إن جميع ما قدمته النيابة قضايا قديمة حوكم عليها المعتقلان ولا يوجد أحداث جديدة تشكل خطر أو تمنح المحكمة الحق في عزلهما في هذه الظروف الصعبة والقاسية والمريرة , منوها انه منذ اعتقالهما جرى عزلهما بشكل كامل عن العالم الخارجي

طعن ورفض

وذكر يونس في نفس الوقت فان مسؤول الاستخبارات في السجن قدم تقريرا زعم فيه أن الشيخ جمال يشكل خطورة على إسرائيل ولكني قدمت طعنا في ذلك وطلبت من القاضي عدم الانزلاق وراء أكاذيب المخابرات ورفض الطلب , وأضاف يونس ولكن القاضي حول المحكمة من سياقها الطبيعي لنقاش سياسي وقال ان ابو الهيجاء يتبع لحركة إرهابية لا تعترف بإسرائيل وهنا وجه حديثه للشيخ جمال وسأله هل تعترف بدولة إسرائيل وتدين الأعمال الإرهابية , ودون تردد رد الشيخ قائلا لا يوجد أعمال إرهابية يمارسها الشعب الفلسطيني بل هي أعمال دفاع ومقاومة شريفة من اجل حقوقه العادلة والمغتصبة ونحن شعب محتل ولا اعترف بإسرائيل واعترافي وعدم اعترافي خارج عن موضوعنا والمحكمة.

قرار غير قانوني

ويقول المحامي يونس إن النقاش اثبت أن القاضي كان متأثراً بالقرار السياسي وبعد مناقشات حادة أصدر قراره الذي يشكل انحيازا واضحا للنيابة ويعتبر قرار غير قانوني خاصة وان الشيخ جمال يعاني من ظروف صحية صعبة وبحاجة لعدة عمليات جراحية لان يده بترت اثر إصابته برصاص إسرائيلي من نوع دمدم وتدهورت حالته الصحية جراء إهمال علاجه وظروف العزل المأساوية والتي يحرم فيها من جميع حقوقها وفي مقدمتها العلاج ومنع جمعه مع ولديه المعتقلين عبد السلام الذي يمضي حكما بالسجن لمدة 78 شهرا في سجن النقب وعاصم المعتقل إداريا منذ عام في سجن مجدو إضافة لمنع زوجته المعتقلة السابقة وأطفاله من زيارته .

الجدير ذكره أن الشيخ أبو الهيجاء معتقل منذ خمس سنوات ويقضي حكما بالسجن المؤبد 9 مرات إضافة لعشرين عاما أما المعتقل سلامة فمعتقل منذ عام 1994 ويقضي حكما بالسجن المؤبد لمدة 48 مرة و30 عاما.


ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018