مشعل: خطوات كسر الحصار من قبل المجتمع الدولي بدأت ..

 مشعل: خطوات كسر الحصار من قبل المجتمع الدولي بدأت ..

قال رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الاسلامية (حماس)، خالد مشعل، يوم الجمعة، إن عدة دول أوروبية تعهدت بإرسال أموال إلى الحكومة الفلسطينية الجديدة مضيفا أن وسطاء بارزين في عملية السلام قد يتحدون أيضا قرار الولايات المتحدة بمقاطعة الفلسطينيين.

وقال مشعل إن الولايات المتحدة لم تعد قادرة على إقناع الأعضاء الآخرين في لجنة الوساطة الرباعية الدولية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط بمواصلة فرض العقوبات الاقتصادية على الحكومة الفلسطينية.

وقال مشعل خلال مؤتمر صحفي في القاهرة "هناك دول أوروبية قررت مواصلة دعمها السنوي للحكومة الفلسطينية واتصلت بمسؤولين فلسطينيين." واعتبر أن "كسر الحصار من المجتمع الدولي بدأت خطواته."
وتسعى الولايات المتحدة إلى مواصلة عزل حكومة الوحدة. لكن روسيا ودولا أوروبية أخرى تفضل سياسة أكثر ليونة.

وسئل مشعل عما اذا كانت الوعود الأوروبية لانهاء العقوبات جادة فقال "قبل اتفاق مكة جرت اتصالات من بعض الأطراف الأوروبية تعد بدعم الحكومة الوطنية الفلسطينية اذا ما توافقنا. بعد اتفاق مكة بدأت بعض الوعود تتحول إلى خطوات عملية. انا هنا أتحدث عن خطوات محددة والتزامات محددة وليس مجرد وعود."

وقدر تقرير صدر عن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة يوم الخميس أن نحو نصف الفلسطينيين لا يقدرون على إنتاج الغذاء الذي يحتاجونه أو الحصول عليه.
والقاهرة هي أول محطة في جولة مشعل التي تشمل روسيا وإيران لجمع التأييد لاتفاق بشأن حكومة الوحدة الفلسطينية.

وصرح مشعل بانه اتفق مع المسؤولين المصريين على "خطوات مهمة" للتوصل لاتفاق مع اسرائيل يمكن ان يضمن إطلاق سراح سجناء فلسطينيين كثيرين في السجون الإسرائيلية مقابل الجندي ألإسرائيلي الأسير لدى المقاومة الفلسطينية منذ يونيو حزيران الماضي.

واضاف ان إسرائيل عرقلت التبادل المحتمل. وقال دون الإدلاء بتفصيلات إن "الكرة في (ملعب) القادة الإسرائيليين."



قال الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا، الجمعة، ان الاتحاد الأوروبي ينتظر تشكيل حكومة الوحدة الوطنية وسيرى ما اذا كانت ستلبي المبادئ الثلاثة التي فرضتها اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط) الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة).
وأضاف سولانا في مؤتمر صحافي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في بروكسل انه لا يزال من "المبكر جدا" التفكير في استئناف المساعدة المباشرة قبل إعلان التشكيلة الحكومية الجديدة بين فتح وحماس وسياستها.
وكان رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس قد دعا، الجمعة، في برلين مرة أخرى المجتمع الدولي إلى وضع حد للمقاطعة "غير العادلة" التي يفرضها على الحكومة الفلسطينية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018