الجبهة الشعبية تنعي القائد الوطني والقومي الكبير ابو ماهر اليماني

الجبهة الشعبية تنعي القائد الوطني والقومي الكبير ابو ماهر اليماني

 
توفي القائد الوطني والقومي الكبير احمد اليماني (ابو ماهر اليماني) في بيروت عن عمر يناهز 86 عاماً.
وأكد بيان للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نبأ الوفاة في بيان وصل عــ48ـرب نسخة منه.
 
وأشار البيان إلى أن الوطني الراحل هو من مواليد قرية سحماتا – الجليل عام 1924
 
ويعتبر اليماني هو أحد مؤسسي  حركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وممثلها في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ومن رواد ومؤسسي الحركة العمالية في فلسطين، كما يعتبر أحد مؤسسي  المؤتمر القومي العربي والمؤتمر القومي الاسلامي، وبقي يشغل عضوية المكتب السياسي للجبهة الشعبية حتى تنحى عن المواقع القيادية في مؤتمرها الوطني الخامس في دمشق.
 
ونعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الراحل اليماني، كما نعته منظمة التحرير الفلسطينية وحركة الجهاد الإسلامي وجبهة التحرير الفلسطينية وأبناء مخيمات الشتات.
 
وأصدرت اللجنة المركزية للجبهة الشعبية بيانا نعت فيه الراحل، جاء فيه:
 
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
تنعي الرفيق المناضل والقائد الرمز
أحمد حسين اليماني (أبو ماهر)

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المكافح
يا جماهير أمتنا العربية المناضلة
 
بقلوب يعتصرها الحزن والألم تنعي اللجنة المركزية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والمكتب السياسي والأمين العام المناضل أحمد سعدات الرفيق المناضل والقائد الفلسطيني الكبير أحمد حسين اليماني "أبو ماهر" الذي أمضى ستة عقود متواصلة في الكفاح من أجل تحرير فلسطين والوحدة العربية.

فقدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين والثورة الفلسطينية والشعب الفلسطيني بأسره والأمة العربية وأحرار العالم كله رجلاً مناضلاً فذاً وقائداً متواضعاً أفنى عمره وحتى آخر لحظة من حياته في خدمة قضية شعبه وأمته العربية.

لقد عرفت الجماهير الفلسطينية والمخيمات الفلسطينية في كل المواقع والأماكن الرفيق ابو ماهر مناضلاً صلباً وقائداً متواضعاً يعيش بكل جوارحه أحاسيس الناس ومشاكلها وهمومها وآلامها وآمالها في العودة والحرية والاستقلال والكرامة.

وعرفت الجماهير العربية وقواها السياسية الرفيق أبو ماهر قائداً ومناضلاً وحدوياً آمن بالوحدة الوطنية الفلسطينية والوحدة العربية الشاملة طريقاً لتحرير كل ذرة من تراب فلسطين وتحقيق آمال وتطلعات الأمة العربية في التحرر والديمقراطية والاشتراكية والوحدة.

إن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين على أرض فلسطين وفي كل مواقع اللجوء تعاهد القائد الغالي والرمز الكبير أحمد حسين اليماني على الاستمرار في الكفاح والمقاومة ومواصلة السير على نهجه وطريقه ومبادئه لتحقيق كامل أهداف شعبنا العظيم وأمتنا العربية المجيدة.
المجد للشهداء..
والنصر حليف الشعوب المناضلة في سبيل الحرية والكرامة

اللجنة المركزية
للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
4/12/2011
 
نبذة عن حياة الراحل أبو ماهر اليماني

ولد أبو ماهر اليماني في قرية سحماتا التابعة لقضاء عكا في الجليل الأعلى في الرابع والعشرين من شهر ايلول عام 1924، نشأ و ترعرع في عائلة مكونة من 13 فردا (ثمانية ذكور و ثلاثة إناث ).
متزوج وأب لعائلة مكونة من ثمانية أفراد.

تلقى علومه الإبتدائية في مدرستي سحماتا و ترشيحا، ثم انتقل الى صفد وعكا لمتابعة دراسته الثانوية، ليتخرج بعدها من الكلية العربية في القدس.
عمل في دائرة الزراعة الحكومية في عكا، و في دائرة الأشغال العامة في حيفا.
شغل منصب أمين سر النقابات المركزية لعمال وموظفي دائرة الأشغال العامة، وشغل منصب أمين سر فرع جمعية العمال العربية الفلسطينية في يافا، وفي حيفا عمل على تنظيم نقابات جمعية العمال العربية الفلسطينية.

مارس مهمات نضالية على الصعيد الشعبي في فلسطين قبل النكبة فكان أميناً لسر اللجنة الشعبية المحلية لقرية سحماتا وأمينا لسر اللجنة المركزية في لواء الجليل الأعلى.
لجأ الى لبنان مع عائلته في أثناء نكبة فلسطين، وتنقل في أكثر من قرية إلى أن استقر في طرابلس.

عمل مدرساً ومربياً فتنقل في العديد من المدارس في أكثر من منطقة في لبنان، فكان مدرساً في كلية التربية والتعليم في طرابلس و من ثم مديرا لعدة مدراس في بعلبك وفي عين الحلوة وبرج البراجنة، ومشرفاً على المدرسة الثانوية اللبنانية في برج البراجنة.

التحق ابو ماهر في ميدان العمل النضالي في الميدان العسكري فشارك في تأسيس المنظمة العسكرية لتحرير فلسطين في العام 1949، وأحد مؤسسي الفرع العسكري في حركة القوميين العرب.
شارك في تأسيس شعبة فلسطين في حركة القوميين العرب (الشباب العربي الفلسطيني)، و كان عضو قيادة الفرع الفلسطيني في الحركة.

وفي ميدان العمل الجماهيري أسس ابو ماهر رابطة الطلاب الفلسطينيين في لبنان وأشرف عليها، كما شارك في تأسيس اتحاد عمال فلسطين في لبنان، بالإضافة الى مساهمته في تأسيس اللجان الشعبية في المخيمات الفلسطينية في لبنان.
أشغل منصب نائب الأمين العام للإتحاد العام لعمال فلسطين ومندوبا للاتحاد في الأمانة العامة للاتحاد العام الدولي لنقابات العمال العرب (القاهرة).
شارك في تأسيس الكشاف العربي الفلسطيني في لبنان.
أشغل منصب أمين سر رابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان.

على الصعيد السياسي

استغرق العمل النضالي والسياسي حياة ابو ماهر اليماني فكان أحد مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وواحداً من أبرز قياداتها منذ تأسيسها، فكان عضواً في المؤتمر الآول للجبهة الشعبية، وعضو القيادة المركزية، وعضو لجنتها المركزية وفي المكتب السياسي.

أشغل منصب أمين سر جبهة القوى الفلسطينية الرافضة للحلول الاستسلامية التي شُكلت في أواسط سبعينيات القرن العشرين وأمين سر جبهة الانقاذ الفلسطينية في العام 1986.
مثل الجبهة في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية فكان مسؤولاً عن دائرة التنظيم الشعبي ورئيس دائرة شؤون العائدين وعضواً في المجلس الوطني الفلسطيني.
اختار ابو ماهر اليماني أن يترك ميدان العمل السياسي المباشر بعد أن بلغ مرحلة متقدمة من العمر، وتفرغ لميدان الكتابة في محاولة لتوثيق تجربته فألف عدة كتب حملت عنوان "تجربتي مع الحياة"، في سلسلة تناولت تجربته في فلسطين، في دنيا الشتات، في ميدان العمل التنظيمي الجماهيري والمهني، التجربة في إطار حركة القوميين العرب.
 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص