هنية يقول ان توحد الفلسطينيين خلال إحياء ذكرى 'النكبة' تطبيق عملي لاتفاق المصالحة

هنية يقول ان توحد الفلسطينيين خلال إحياء ذكرى 'النكبة' تطبيق عملي لاتفاق المصالحة

اعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية، اليوم الاثنين، أن ما جرى بالأمس من توحد الفلسطينيين خلال فعاليات إحياء ذكرى النكبة هو تطبيق عملي لاتفاق المصالحة الفلسطينية.

وقال هنية في كلمة خلال حفل تسليم مراكب لعدد من الصيادين في غزة "بالأمس غابت الانتماءات السياسية ورفع العلم، ورأينا كل أهلنا في بيت حانون وحاجز قلنديا في منظر يعيد إلينا مجددًا أن الشعوب العربية مهيأة لاستئناف الانتفاضة الشعبية الشاملة".

وشدد على أن هذا "المشهد الوحدوي" سينعكس إيجاباً على جلسات الحوار التي تلتئم اليوم في القاهرة للبحث في تسمية رئيس الحكومة المقبلة.

ورأى هنية أن المشهد الذي ظهر بالأمس والمتمثل في التظاهرات التي نظمت في لبنان وسوريا ومصر والأردن يعني أن إسرائيل باتت محاصرة.

وقال "غزة كانت محاصرة لأربع سنوات، وبالأمس رأينا إسرائيل محاصرة من كل حدودها، والحصار الفلسطيني العربي هو بداية الانهيار للكيان الإسرائيلي".

وأضاف "إذ نعيش لحظة انهيار الحصار في غزة، نحن نعيش بداية انهيار الاحتلال على أرض فلسطين، وما شهدناه أمس ذو دلالة عظيمة لها ما بعدها، إنها الروح التي تسري في الوطن العربي". 

واعتبر هنية ان ما جرى " يدلل على أن إحياء الذكرى يبعث بالروح الجديدة".

وأضاف "بدأنا بالأمس ندفن النكبة وسنستعيد فلسطين إن شاء الله، وإن أساس مصيبة المنطقة والشعب الفلسطيني والأمة العربية تكمن في الاحتلال الإسرائيلي لأرض فلسطين".

وشدد على أن التوتر الذي يحيط بالمنطقة "يدلل على أن الأمة والشعب الفلسطيني يريدون الحرية، والاحتلال هو جوهر الإشكال والمصيبة، وبزواله عن أرض فلسطين تنعم المنطقة بالأمن والاستقرار، ودون ذلك ستبقى المنطقة خاضعة للتوتر". 

إلى ذلك استنكر هنية ما وصفه ب"الاعتداء" الإسرائيلي على سفن التضامن وآخرها السفينة الماليزية التي كانت تحمل مساعدات للشعب الفلسطيني وجرى إطلاق النار عليها اليوم في عرض البحر قبالة غزة.

وشكر هنية دولة قطر على مشروعها الداعم للصيادين والذي يقدر بـ8.5 مليون دولار ويتضمن تأهيل بيوت الصيادين وتأهيل المرسى الخاص بقواربهم وتقديم قوارب لهم.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية