إسماعيل هنية يدعو إلى تفعيل التعاون الأمني بين غزة ومصر

إسماعيل هنية يدعو إلى تفعيل التعاون الأمني بين غزة ومصر
رئيس حكومة حماس في غزة، إسماعيل هنية

 

دعا رئيس حكومة حماس في قطاع غزة، إسماعيل هنية، إلى "تفعيل التعاون الأمني" بين قطاع غزة ومصر.

وجدّد هنية خلال خطبة عيد الفطر، في الملعب الرئيسي في مدينة غزة، تأكيده على استعداد حكومته للتعاون الأمني مع مصر لحماية الأمن والمصالح المشتركة والحدود بين البلدين، واصفا الهجوم الذي استهدف جنودا مصريين في سيناء بالجريمة.

وطمأن هنية مصر بأن الفلسطينيين ليس لديهم أطماع بالاستيطان في سيناء، وقال: "لن نغادر فلسطين ولن نستوطن في سيناء أو أي مكان في الشرق أو الغرب، فغزة جزء أصيل من فلسطين، ونحن اليوم أكثر تمسكا بأرضنا وبتراب هذا الوطن العزيز، ولا للوطن البديل ولا للهجرة والتوطين".

الشعوب لا تتحمل مسؤولية سياسة الحكام

وشدّد على أنّ ما يصيب مصر والأمة العربية يصيب الفلسطينيين أيضا، "فألمكم ألمنا ودماؤكم دماؤنا وغزة ستكون مصدر استقرار وأمن لمصر وسيناء ورفح والعريش، ولن تكون أبدا مصدر تهديد أو خطر على الشعب المصري الأبي".

ودعا هنية الفلسطينيين لإحسان الظن بالشعوب العربية والإسلامية، "فالشعوب لا دخل لها في سياسة الحكام والأنظمة التي كوتنا بسياستها، وضيّعت القدس، وتخلت عن الأقصى وفلسطين، وتواطأت على حرب غزة وحصارها، وهي تنظر إلى دمائنا وتغلق المعابر والمنافذ ولا تسمح لأحد أن يصل إلينا، كل هذا ليس موقف الشعوب".

كما وعد هنية بتحرير المعتقلين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية، مؤكدًا أن "المقاومة عقدت العزم أن تحرر بقية الأسرى".

وأضاف: "هذا دربنا، سنكسر قيدكم بإذن الله، وعدناكم من قبل ووفينا بوعدنا، وسيوفي الرجال بالوعد".

ترحيل 18 فلسطينيا من مصر إلى غزة

وفي سياق متصل، قال مصدر أمني مصري، مساء أمس، إن الشرطة المصرية رحّلت فجر السبت، 18 فلسطينيا بينهم سيدتان، إلى قطاع غزة، بعد أن جرى اعتقالهم على الحواجز الأمنية والأكمنة بسيناء، إثر دخولهم مصر بطريقة غير شرعية أو انتهاء إقامتهم بمصر.

وأكد المصدر اعتقال الفلسطينيين خلال الايام القليلة الماضية، وأن الافراج عنهم جرى بمناسبة عيد الفطر السعيد، مشيرا إلى فتح معبر رفح استثنائيًّا لتسليم المرحلين للجانب الفلسطيني.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018