حملة تضامن مع المناضل المقدسي عبد اللطيف غيث امام مقر الامم المتحدة

حملة تضامن مع المناضل المقدسي عبد اللطيف غيث امام مقر الامم المتحدة


بدعوة من مؤسسة الضمير لحقوق الانسان والتجمع الصحفي الديمقراطي نظم عشرات الصحفيين والناشطين وممثلي مؤسسات حقوق الانسان وقفة تضامنية امام مقر الامم المتحدة في رام الله مع النقابي والناشط في حقوق الانسان عبد اللطيف غيث " ابو نضال " والذي يخضع للاقامة الجبرية في مدينة القدس منذ اكثر من عام ويمنع من السفر للخارج بموجب اوامر عسكرية وادارية من سلطات الاحتلال.

ورفع المتضامنون شعارات منددة بقرار سلطات الاحتلال تمديد امر الاقامة الجبرية المفروضة على غيث للمرة الثالثة على التوالي وهو ما يتناقض مع الحقوق الاساسية للمدافعين عن حقوق الانسان والصحفيين.

سحر فرنسيس مديرة مؤسسة الضمير، " قالت إن هذه الوقفة جاءت للاحتجاج على فرض الإقامة الجبرية على رئيس مجلس الأمناء عبد اللطيف غيث، وأحد مؤسسي نقابة الصحفيين والتجمع الصحفي الديمقراطي، من قبل سلطات الاحتلال للمرة الثالثة على التوالي، إضافة إلى منعه من السفر خارج البلاد، تحت ذرائع أمنية سرية حسب ادعاءات سلطات الاحتلال".

وأضافت، "إن الوقفة جاءت من أجل حث الأمم المتحدة لأخذ دورها، في الدفاع عن حقوق الإنسان، والدفاع عن حقوق ناشط فلسطيني ومدافع عن حقوق الإنسان منذ أكثر من 30 عاما، وهذه الخطوة تأتي في سياق انتهاك حرية المدافعين عن حقوق الإنسان والصحفيين، وإنه يجب على الأمم المتحدة أن توفر الحماية للمدافعين عن حقوق الإنسان ضمن إطار الإعلان العالمي لحماية المدافعين".

اما سكرتير التجمع الصحفي الديمقراطي عضو الامانة العامة لنقابة الصحفيين عمر نزال فقال في كلمته امام المعتصمين وممثلي وسائل الاعلام " اننا نتضامن اليوم مع قائد مقدسي عظيم بعظمة القدس، وقائد وطني كبير بكبر الوطن، فالقائد الوطني والنقابي ابو نضال هو احد مؤسسي نقابة الصحفيين الفلسطينيين عام 1978 واحد مؤسسي التجمع الصحفي الديمقراطي ورئيس مجلس امناء مؤسسة الضمير ومؤسسها".

وأضاف نزال ان هذه الوقفة تهدف الى ايصال عدة رسائل اولها لسلطات الاحتلال بان قراركم هذا لن يسلخ ابو نضال عنا ولن يعزلنا عنه وعن القدس، وان كل اجراءاتكم لن تثني الصحفيين عن القيام بواجبهم في فضح وتعرية جرائم الاحتلال، كما لن تثني المدافعين عن حقوق الانسان عن مواصلة رسالتهم الانسانية والواطنية.
وثانيها الى الامم المتحدة والمفوض السامي لحقوق الانسان، بان ابو نضال الانسان والمدافع عن حقوق الانسان يستحق منكم جهداً اكبر بان ترفعوا صوتكم مطالبين بحقه في الوصول لمقر عمله من خلال خطوات عملية ضاغطة على حكومة الاحتلال، وثالثها للاتحاد الدولي للصحفيين بالتحرك الفاعل لضمان حق عبد اللطيف كما باقي الصحفيين بالتحرك والتنقل بحرية، وآخرها لابو نضال واسرته وعموم المقدسيين باننا لن ننسلخ عن القدس ولن نقبل بان تنسلخ القدس عنا.

و قام وفد ضم عصام العاروري ممثلاً عن مجلس منظمات حقوق الانسان وسحر فرنسيس مديرة مؤسسة الضمير وعمر نزال سكرتير التجمع الصحفي بتسليم مذكرة مطلبية الى نائب رئيس مكتب المفوض السامي لحقوق الانسان ( سول تاكاهاشي ) تضمنت مطالب المعتصمين بضرورة التحرك الفاعل والعاجل، من اجل الغاء الاوامر المانعة لحق الحركة وحرية التنقل عن غيث نظرا لمهامه وادواره في الدفاع عن حقوق الانسان والصحفيين

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018