قطاع غزة: الاحتلال يواصل غاراته وارتفاع عدد الشهداء إلى 3

قطاع غزة: الاحتلال يواصل غاراته وارتفاع عدد الشهداء إلى 3
نقل أحد المصابين الفلسطينيين إلى المستشفى

قالت مصادر فلسطينية إن دوي انفجارات عنيفة تسمع في مدينة غزة والشمال ناجمة عن نيران الاحتلال وإطلاق المقاومة للصواريخ.

هذا وقد ارتفع عدد الشهداء الفلسطينيين خلال الساعات الاخيرة إلى ثلاثة بعد استشهاد محمد الشيخ (23 عاما) في قصف جوي اسرائيلي شمال شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وعلم أن طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخا واحدا على الأقل تجاه مجموعة من المقاومين ما أدى إلى استشهاد الشيخ وإصابة اخر بجراح وصفت بالخطيرة.

وكان قد استشهد في وقت سابق مقاومان من كتائب القسام في غارتين منفصلتين شمالي قطاع غزة، وأصيب عدد آخر من الجرحى في قصف جوي وبري على شمال قطاع غزة ليلة الثلاثاء.

من جهتها قالت مصادر إسرائيلية إن سلاح الطيران نفذ غارة على جنوب قطاع غزة مستهدفا مجموعة فلسطينيين بادعاء أنهم أطلقوا الصواريخ باتجاه إسرائيل.

وقالت "هآرتس" إن نحو 10 صواريخ أطلق فجر اليوم باتجاه المستوطنات المحيطة بقطاع غزة، وانفجرت في مناطق مفتوحة ولم ترد أنباء عن وقوع إصابات بشرية أو خسائر مادية.

من جهتها قالت "يديعوت أحرونوت"، في آخر نبأ لها إن 3 عمال أجانب قد أصيبوا صباح اليوم قرب مزرعة دواجن في إحدى المستوطنات التابعة لما يسمى "المجلس الإقليمي اشكول"، بينما يتواصل إطلاق القذائف الصاروخية من قطاع غزة. ووصفت إصابة اثنين من العمال بأنها خطيرة.

وتابعة الصحيفة في موقعها على الشبكة أنه تم إطلاق 28 صاروخا وقذيفة هاون باتجاه "أشكول" و"شاعار هنيغيف" و"سدوت هنيغيف". وأشارت إلى أن بيتا في "أشكول" قد أصيب إصابة مباشرة بصاروخ، في حين يواصل طيران الاحتلال غاراته على قطاع غزة.

ونقلت عن الناطق بلسان جيش الاحتلال قوله إنه تم استهداف مجموعة في جنوب قطاع غزة فور إطلاقها صاروخا.

تجدر الإشارة إلى أنه في أعقاب الانفجار الذي استهدف أحد ضباط "غفعاتي" صباح أمس، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، هدد رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ووزير الأمن إيهود باراك بالرد بشدة على العملية.

وقال باراك إن إسرائيل تنظر بخطورة إلى العملية، وأن الجيش الإسرائيلي سوف يرد في التوقيت المناسب. ومن جهته قال نتانياهو إن إسرائيل سترد بشدة على العملية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018