قائد أركان كتائب القسام كان يعيش شهيدا

قائد أركان كتائب القسام كان يعيش شهيدا


كان أحمد الجعبري القائد العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الذي اغتالته اسرائيل في قطاع غزة يوم الاربعاء يعرف ان ايامه معدودة منذ ان وافق على الافراج عن جلعاد شاليط الاسير الاسرائيلي الذي دبر هو عملية خطفه.


وقال مساعد لقائد حماس الراحل لرويترز "الجعبري كان يعيش شهيدا كان ينتظر الشهادة."


وأعلن جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "الشاباك"ان الجعبري الذي نجا من ضربة جوية عام 2004 هو الذي دبر هجوما من غزة عبر الحدود أسر خلاله العريف الاسرائيلي شاليط عام 2006 .


وبعد خمس سنوات شارك الجعبري في المفاوضات التي انتهت بالافراج عن شاليط مقابل الافراج عن 1047 فلسطينيا كانوا في سجون اسرائيل مما أكسبه شعبية في غزة لكن من وجهة نظره تسبب في اصدار حكم بالاعدام عليه في اسرائيل.


وقال مساعده الذي طلب عدم الكشف عن اسمه "كان يتحدث عن الشهادة طوال الوقت لكنه كان يشعر ان الاسرائيليين سينتظرون حتى استكمال الاتفاق الخاص بشاليط."


وقال مسؤولون اسرائيليون ان الجعبري ضالع في تمويل وتوجيه هجمات ضد اسرائيل بينما وصفه الرئيس الاسرائيلي شمعون بيريس بأنه رجل كان "يمارس القتل الجماعي" خلال اتصال هاتفي مع الرئيس الامريكي باراك أوباما.


وسجن الجعبري (52 عاما) في اسرائيل من عام 1982 الى عام 1995 بسبب "انشطة اهاربية" قام بها باسم حركة فتح التي كان يتزعمها الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات قبل ان يغير ولاءه لحماس.


وكان الجعبري رسميا نائب القائد العسكري لحماس محمد الضيف لكنه في السنوات القليلة الماضية اصبح فعليا القائد العام لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس عقب اصابة الضيف اصابة بالغة في هجوم اسرائيلي.


وأصيب الجعبري في ضربة جوية لمنزله عام 2004 مات فيها ستة اشخاص من بينهم ابنه وكان ينأى بنفسه عن الاضواء.


وكان الجعبري قد قال لرويترز في مقابلة عام 2005 ان "الجهاد والمقاومة" هما الطريق الوحيد لتحرير الوطن لا المفاوضات والمساومات.
وتعهد بالمضي قدما بغض النظر عن الثمن قائلا ان الله في النهاية "سينصرنا."


واغتيال كبار القادة الفلسطينيين هو منذ فترة طويلة جزءا من الاستراتيجية الامنية لاسرائيل. وضربة يوم الاربعاء تؤكد استعداد اسرائيل لاستئناف هذا التكتيك وتقول حماس وفصائل مسلحة اخرى ان هذا لا يترك أمامها خيارا سوى الرد وهو ما يصعد دائرة العنف.


وبدد هجوم الاربعاء الآمال في أن تتمكن هدنة توسطت فيها مصر من إبعاد الجانبين عن شفا الحرب بعد تصاعد الهجمات الصاروخية الفلسطينية والهجمات الإسرائيلية على أهداف للنشطاء على مدى خمسة أيام.


وبدأت عملية "عامود السحاب" بهجوم دقيق على سيارة تقل قائد الجناح العسكري لحماس التي تسيطر على قطاع غزة وتهيمن على عدد من الجماعات المسلحة الأصغر.


وقالت المتحدثة العسكرية الاسرائيلية الكولونيل افيتال ليبوفيتش للصحفيين يوم الاربعاء ان مقتل الجعبري هو الهجوم الاول "في عملية ضد أهداف ارهابية.. حماس والجهاد الاسلامي وجماعات ارهابية اخرى
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018