نزوح غالبية لاجئي اليرموك عن المخيم الذي يعاني كارثة حقيقية

نزوح غالبية لاجئي اليرموك عن المخيم الذي يعاني كارثة حقيقية

 

أكد محمود الخالدي السفير الفلسطيني في سوريا، ان اكثر من 95% من لاجئي مخيم اليرموك الفلسطيني قد فروا منه ونزحوا بسبب شدة القصف الذي تنفذه طائرات ودبابات النظام السوري.

ونقلت وكالة "معا "عن  السفير الخالدي قوله، ان اشتباكات عنيفة تدور بين الجيش الحر والجيش التابع للنظام السوري في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وان دمارا كبيرا حل في منازل اللاجئين بالمخيم.

وبين الخالدي ان مدارس وكالة الغوث فتحت ابوبها لاستقبال النازحين من اللاجئين الفلسطينيين ، بعد ان تحول المخيم الى ساحة اشتباك بين الجيش الحر وجيش النظام .

واكد الخالدي انه اجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس محمود عباس، الذي امر بدوره بفتح مدينة ابناء الشهداء لاستقبال النازحين الفلسطينيين، مؤكدا ان الوضع الصحي بات كارثيا في ظل حالة النزوح الكبيرة.

وقال ان الرئيس عباس رصد مبالغ مالية للاجئين والنازحين الفلسطينيين بسوريا، وان القسم الاكبر منها وصل، وسيتم توزيعها غدا الثلاثاء على اللاجئين والنازحين".

واضاف  انه عقد اجتماعا مع الفصائل الفلسطينية لتامين الغذاء والدواء والمساكن للنازحين وانه على اتصال دائم مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ومؤسسة اللاجئين وذلك لتامين الاحتياجات الاساسية.

كما اكد ان اليوم الثلاثاء سيعقد اجتماعا مع اللجنة العليا لاغاثة اللاجئين الفلسطينيين.

وحول عدد الشهداء الذين سقطوا في المخيم اكد الخالدي انه لا توجد حتى اللحظة احصائية نهائية، مبينا ان العشرات من اللاجئين الفلسطينيين سقطوا بين جريح وشهيد .

واكد على انه ومنذ بداية الازمة كان هناك اتفاق على ضرورة تحييد المخيمات الفلسطينية وعدم التدخل بالحرب، وان المخيمات الفلسطينية لم تكن طرفا بالصراع الدائر في سوريا، لكن اشكالية الموقع الجغرافي دفعت لزج الفلسطينيين في هذه المعركة .

واوضح انه اجرى اتصالات مع الخارجية السورية لتحييد المخيمات الفلسطينية وخاصة اليرموك القصف العنيف، الا ان السوريين ردوا بقولهم انه يجب على الطرف الاخر "الجيش الحر" مغادرة المخيم.

وبين ان عدد اللاجئين الفلسطينيين بمخيم اليرموك يبلغ حوالي 170 الف لاجيء فلسطيني ، بالاضافة الى اكثر من 800 الف سوري يقطنون بمخيم اليرموك .

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018