بدء تنفيذ اتفاق انسحاب المسلحين من مخيم اليرموك

بدء تنفيذ اتفاق انسحاب المسلحين من مخيم اليرموك

أكدت مصادر رسمية فلسطينية لـ"السفير" بدء تطبيق الاتفاق الذي تم التوصل إليه عبر جهود مختار لماني، ممثل المبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، والذي يقضي بانسحاب كافة المسلحين الموجودين داخل مخيم اليرموك ومعظمهم من المعارضة، وإبقائه مجرداً من السلاح.

وقال رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية السفير أنور عبد الهادي، إن كافة الأطراف وافقت على تحييد المخيم من الصراع الدائرة في سوريا، مشيرا إلى أن هذه الأطراف تتضمن المعارضة والسلطة والفصائل الفلسطينية.

وأضاف عبد الهادي، بعد اجتماع مطول مع لماني في دمشق، أن الحكومة السورية أكدت عدم نيتها دخول المخيم أو قصفه، ولكنها اشترطت ضرورة انسحاب المسلحين بالكامل منه، موضحاً أن هذه العملية يجب أن تستكمل خلال الساعات المقبلة.

كما أكد أن كل الفصائل وافقت على عدم وجود أي مسلح في المخيم، وتم الاتفاق على تشكيل لجان شعبية محلية تقوم بمتابعة عودة الأهالي النازحين، الذين عاد الآلاف منهم اليوم بمجرد سماعهم بأخبار الاتفاق.

وقال عبد الهادي، إن الدوائر الرسمية التابعة للدولة ستتابع عملها كالمعتاد، معتبرا أن ما جرى يشكل سابقة في تاريخ الصراع ويُحسب إنسانيا لكل الأطراف.

وليس واضحا إن كان الاتفاق يمنع نشاط المعارضة السلمي فيه، خصوصاً وأن الدولة ستكون متواجدة في المخيم عبر قوات الشرطة التي لديها مخفرا هناك.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018