نابلس: أكثر من 30 ألفا في مهرجان انطلاقة فتح

نابلس: أكثر من 30 ألفا في مهرجان انطلاقة فتح

شارك أكثر من 30 ألف فلسطيني من أنصار وأعضاء حركة فتح في المهرجان المركزي للحركة في شمال الضفة الغربية، والذي أقيم بمناسبة انطلاقة الحركة الـ 48 بالقرب من جامعة النجاح الوطنية بنابلس، بحضور عدد من أعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح وأعضاء من اللجنة التنفذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وقد استهل الحفل باستعراض عسكري لقوى الأمن الفلسطيني، والذين انطلقوا من مقر الأمن الوطني من سجن الجنيد باتجاه الاحتفال الرئيسي قرب الجامعة بحضور قادة الأجهزة الأمنية في المحافظة.

وقال عباس زكي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح: "إن من يعتقد ان الشعب الفلسطيني ضعيف فهو واهم، إننا أقوياء، والعالم اليوم قد تغير لا سيما بعد الاعتراف الدولي بدولة فلسطين". وأضاف أن منظمة التحرير الفلسطينية ستطرق كافة أبواب هيئات الأمم المتحدة للدخول فيها، ونيل عضويتها لا سيما وأنه أصبح الآن واضحا لدى العالم ولدى الإسرائيليين أن كافة الجرائم التي ارتكبت منذ العام 1967 هي جرائم حرب.

وأضاف زكي أن العرب والمجتمع الدولي لن يتركوا الفلسطينيين يواجهون مصيرهم وحدهم، على حد قوله، مؤكدا أن فلسطين أصبحت دولة، ونالت اعترافا دوليا منقطع النظير، والعالم اليوم تغير ولا يجب المراهنة على الحلول المؤقتة، مؤكدا أن الفتحاويين هم طلاب وحدة وطنية حقيقية وحان الوقت لإنهاء الانقسام. كما أكد على أن مدينة القدس تواجه أخطارا حقيقية ويجب التصدي لها.

وقال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إن منظمة التحرير ستبقى متمسكة بالحقوق والثوابت الوطنية، داعيا للتمسك ببرنامج وطني جامع يحفظ ويحمي كامل الحقوق والثوابت الوطنية في ظل كافة ممارسات القيادة لمواجهة الاحتلال وسياساته، من خلال العمل الدبلوماسي والسياسي، حتى تحقيق حقوق المشروعة.

وأكد أبو يوسف أن "القيادة الفلسطينية تواجه ضغوطا حقيقية وكبيرة في محاولة لثنيها للتراجع عن موقفها ولكن القيادة متمسكة بالحقوق الوطنية الفلسطينية".

وقال أمين سر حركة فتح في نابلس محمود اشتية، إن حركة فتح متمسكه بثوابتها الوطنية الفلسطينية وهي سائرة خلف قيادتها التاريخية بقيادة الرئيس محمود عباس، داعيا إلى رفض الحلول التي تقول دولة ذات حدود مؤقتة، قائلا: "إن رسالتنا للعالم واضحة بأننا طلاب حياة للعيش بسلام".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018