صور لسائحات يجلسن بطريقة مخلة للآداب في ساحات الحرم القدسي تثير موجة من الغضب

صور لسائحات يجلسن بطريقة مخلة للآداب في ساحات الحرم القدسي تثير موجة من الغضب

 

 

قالت أسبوعية "يروشاليم" الاسرائيلية، اليوم الجمعة، إن الشبكة العنكبوتية شهدت موجة من السخط والغضب والجدل في أعقاب نشر صور لسائحات يجلسن بطريقة مخلة للآداب في ساحة مسجد قبة الصخرة داخل الحرم القدسي الشريف.

وأدت الصور التي عرضت الأسبوع الماضي على صفحات موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) إلى ردود فعل غاضبة في أوساط قطاعات واسعة من العرب والفلسطينيين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث إتهم البعض قوات الأمن الإسرائيلية بالتواطؤ مع السياح وتشجيعهم على تدنيس حرمة المسجد الاقصى، فيما طالت سهام النقد ايضا دائرة الأوقاف الإسلامية التي يتوجب عليها، حسب المنتقدين، رصد مثل هذه الافعال ومنعها والحيلولة دون وقوعها.

ونقلت الصحيفة عن شاهد عيان قوله : "يوم الأحد الماضي وعند حوالي الساعة الواحدة ظهرا وبعد الانتهاء من اداء الصلاة خرجنا إلى الساحة وشاهدت مجموعة من السياح بينهم عدة شابات يتصورن قرب قبة الصخرة بأوضاع مستنكرة وغير مقبولة".

وفي حين شكك البعض بصدقية هذه الصور وامكانية ان تكون مركبة ومفبركة بواسطة برنامج "فوتوشوب"، عرضت على الفور على موقع (فيسبوك) صورا أخرى لنفس المجموعة من السائحات في أوضاع مشابهة ولكن في اماكن اخرى بمحيط المسجد الاقصى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018