مخطط اسرائيلي لاقامة كنيس ومركز شرطة في باب المغاربة بالقدس

مخطط اسرائيلي لاقامة كنيس ومركز شرطة في باب المغاربة بالقدس


كشفت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث اليوم الاحد، خلال مؤتمر صحافي عقدته، في مسرح الحكواتي بمدينة القدس عبر مجموعة من الخرائط والصور والوثائق ومقاطع الفيديو اضافة لدراسة موثقة جوانب من مخطط اقامة كنيس يهودي، ومركز شرطة عملياتي متقدم وصالات عرض واستقبال ترتبط بالانفاق التي سبق وحفرتها اسرائيل اسفل المسجد الاقصى.

وبدأ المؤتمر بعرض فيلم وثائقي يظهر الحفريات في باب المغاربة، وما سيؤول له المكان.

وجاء عقد المؤتمر الصحفي، بعد عمليات هدم وتدمير نفذتها سلطات الاحتلال في مدينة القدس، شملت واجهات وقناطر ملاصقة لعقارات اسلامية وقفية تعود للعصرين المملوكي والعثماني وذلك تمهيدا لاقامة مركز يهودي متعدد الاستخدامات على ما تبقى من حي المغاربة الذي دمره الاحتلال الاسرائيلي عام 1967.

وقالت مؤسسة الاقصى ان تنفيذ هذا المخطط، وبحسب الخرائط والوثائق، يترافق مع عمليات هدم وتفكيك وتفريغ واسعة من شأنها ان تتسبب بتدمير وطمس المعالم الاسلامية في مدينة القدس المحتلة.

وشارك في المؤتمر الصحافي رئيس الحركة الاسلامية في الداخل، الشيخ رائد صلاح، ورئيس الهيئة الاسلامية العليا وخطيب المسجد الاقصى الشيخ عكرمة صبري، ومسؤول ملف القدس في حركة فتح حاتم عبد القادر، ومدير "مؤسسة الاقصى" المهندس أمير خطيب، والناطق باسم الحركة الاسلامية المحامي زاهي نجيدات
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018