يوم غضب في الضفة: مواجهات وإصابات بالرصاص الحي والمطاطي

يوم غضب في الضفة: مواجهات وإصابات بالرصاص الحي والمطاطي

 

نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة، اليوم الاثنين، أن فتى فلسطينيا من مخيم عايدة قرب بيت لحم أصيب بعدظهر اليوم إصابات خطيرة برصاص الجيش الاسرائيلي خلال مواجهات وقعت في المخيم.

وأضاف الموقع الالكتروني التابع للصحيفة،نقلا عن مصادر فلسطينية، أن الفتى محمد خالد الكرد (13 عاما) اصيب في الجزء الأعلى من جسمه ما أدى الى نزيف في الكبد والرئتين كما أصيب برصاصة أخرى في رجله وتم نقله الى مستشفى بيت جالا في حالة خطيرة.

في غضون ذلك تواصلت الاحتجاجات والمواجهات في انحاء مختلفة من الضفة العربية، خلال وبعد تششيع الشهيد الأسير عرفات جردات، منذرة بانتفاضة جديدة، حيث أصيب 11 شاباً فلسطينيا، اثنان منهم بالرصاص الحي،ظهر اليوم الاثنين، في مواجهات اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي في محيط معتقل "عوفر"، غربي رام الله.


قوات الاحتلال نفت أن يكون أقرادها قد استخدموا الرصاص الحي لتفريق المتظاهرين فيما أكدت المصادر الفلسطينية ذلك.


وبعد استمرار المواجهات بشكل شبه يومي في محيط معتقل عوفر، قام وزير الأمن الداخلي الاسرائيلي "يتسحاك اهرونوفيتش" بزيارة منطقة المواجهات تحت حراسة أمنية مشددة.

وجاءت المواجهات عقب مسيرة انطلقت من جامعة بيرزيت، تضامناً مع الأسرى المضربين عن الطعام، ولإبداء الغضب على استشهاد الأسير عرفات جرادات في سجون الاحتلال.

وتواجدت قوات الاحتلال بكثافة بالقرب من محيط معتقل عوفر، وأطلقت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع نحو الشبان.
في غضون ذلك اعلنت القنصلية الاميركية في القدس اليوم الإثنين تعليق دخول اعضاء القنصلية الى مناطق السلطة، وذلك في اعقاب اعمال الاحتجاج التي تشهدها مدن الضفة.
واضافت "القناة العاشرة" التي اوردت الخبر ان القنصلية الاميركية اوصت رعاياها بعدم دخول الضفة.


وجاء في بيان القنصلية أن "المظاهرات التي تدور في المناطق من الممكن ان تتحول الى احداث عنيفة دون سابق إنذار" .


واشار بيان القنصلية "ان على المواطنين الاميركيين التبليغ عن اماكن تواجدهم بشكل مستمر مع الامتناع عن الاقتراب الحشودات الكبيرة للمتظاهرين".ينهمكوازاء التخوف الاسرائيلي من تصاعد الأوضاع في الضفة الغربية وصولا الى انتفاضة ثالثة أجرى  رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، منذ ساعات صباح اليوم الاثنين، سلسلة طويلة ومكثفة من المشاورات الأمنية وذلك على خلفية التوتر السائد في الضفة الغربية والتظاهرات الفلسطينية المستمرة وفقا لما أورده موقع "ريشت بيت" العبري.

والتقى نتنياهو بممثل الرباعية الدولية طوني بلير،وبحث معه الأوضاع في الأراضي الفلسطينية والجمود الذي يعتري عملية السلام..

 

עימותים ליד כלא עופר (צילום: רויטרס)
 
 

 

 
 

צילום: רויטרס

 
 
 

 
 

צילום: אלי מנדלבאום

 
 
 

 

 

 


 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018