ذكرى النكبة: شرطة الاحتلال تقمع تظاهرة في القدس، ومواجهات في قلنديا

ذكرى النكبة: شرطة الاحتلال تقمع تظاهرة في القدس، ومواجهات في قلنديا
المتظاهرون أمام باب العامود

قمعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، عصر اليوم، الأربعاء، بالقوة، تظاهرة فلسطينية أمام باب العامود في مدينة القدس المحتلة، إحياء لذكرى النكبة الـ 65.

وأفاد شهود عيان من موقع الحدث لموقع  عــ48ــرب أن شرطة الاحتلال، وبمساندة عناصر خيالة، وسيارات ضخ مياه عادمة عملت خلال الساعات السابقة على تفريق كل تجمع يحاول الوصول لباب العامود، وأنها قامت باعتقال خمسة من المشاركين على الأقل.

وأفاد الشهود أيضًا أن الشرطة حاصرت منطقة باب العامود، ومنعت المشاركين في المسيرة من دخول البلدة القديمة والتوجه للمسجد الأقصى المبارك، إلا أن مجموعة من الشباب تمكنت من دخول المسجد رافعة الأعلام الفلسطينية رغم المنع.

يذكر أن ناشطين حزبيين وغير حزبيين من الداخل الفلسطيني والقدس دعوا إلى مسيرة قطرية في القدس، إحياء لذكرى النكبة الـ 65 في القدس، احتجاجًا على السياسات الإسرائيلية فيها، وبحق سكانها الفلسطينيين ومقدساتها.

مواجهات في قلنديا والرام

وفي سياق متصل، أصيب عدد من الشبان، ظهر اليوم، في مواجهات عنيفة تدور حتى الآن في محيط حاجز قلنديا العسكري، وعند المدخل الشمالي الرئيس لبلدة الرام شمال القدس المحتلة، بين مواطنين فلسطينيين وقوات الاحتلال.

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال تستخدم القنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع، والرصاص المطاطي، بينما يرد الشبان بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وقد أشعل الشبان الإطارات المطاطية في الشارع الرئيس لقلنديا لإعاقة آليات الاحتلال، وتستخدم المركبات والسيارات الطرق الداخلية لمخيم قلنديا في الخروج والدخول من وإلى المنطقة، في حين أغلقت قوات الاحتلال لفترات متقطعة الشارع الرئيس الممتد من قلنديا باتجاه بلدة الرام خلال المواجهات.

فيديو وصور من تظاهرة باب العامود:

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018