حماس تنفي أن يكون لها دور في أحداث سيناء

حماس تنفي أن يكون لها دور في أحداث سيناء

ذكرت وكالات الأنباء أن حركة حماس نفت أن تكون لها أية علاقة بالأحداث الجارية في شبه جزيرة سيناء. ورفضت الحركة التصريحات التي أدلها بها مسؤولون مصريون بهذا الخصوص.

واعتبرت الحركة أن تصريحات وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم، حول مشاركة عناصر من الحركة في أحداث شبه جزيرة سيناء "محاولة لخلط الأمور وتبرير عملية خنق قطاع غزة".

وقال المتحدث باسم "حماس" سامي أبو زهري، إن "حماس تستهجن تصريحات وزير الداخلية المصري، حول مزاعم مشاركة عناصر من حماس في أحداث سيناء". وأضاف إن "هذه الادعاءات عارية عن الصحة، ومحاولة لخلط الأمور وتبرير عملية خنق غزة، التي تمارس من خلال إغلاق معبر رفح بشكل شبه كامل والتدمير الواسع للأنفاق، ما يتسبب في كارثة إنسانية حقيقة".

وكان وزير الداخلية المصري، محمد إبراهيم، اتهم ، في تصريحات لفضائية مصرية مساء أمس، أشخاص من "حماس وذراعها العسكري كتائب القسام، بأنهم وراء كافة الحوادث التي وقعت في الفترة الماضية في سيناء شمال شرقي مصر، واستهدفت جنوداً مصريين".

واستنكر أبو زهري ما اعتبره "ادعاءات الوزير المصري، حول وجود نائب مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمود عزت في غزة".

وقال إن "هذا الادعاء ثبت بطلانه بعد اعتقال وزير الشباب في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي أسامة ياسين في القاهرة، بعد أن زعمت مصادر مصرية وجوده مع محمود عزت في غزة، للإشراف على مراكز تدريب".