الاحتلال يجعل الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في شوارع وأزقة القدس

الاحتلال يجعل الآلاف يؤدون صلاة الجمعة في شوارع وأزقة القدس

أدى آلاف الفلسطينيين صلاة الجمعة اليوم على الإسفلت في شوارع وطرقات وأزقة الأحياء المقدسية والبوابات المحيطة بالحرم القدسي، وذلك جراء منع الرجال دون الـ٥٠ عاماً من دخوله.

وتذرع الاحتلال في منعه للآلاف من التوجه للصلاة داخل الحرم القدسي اليوم بالحفاظ على النظام والأمن.

وأدى آلاف المصلين الصلاة في محاور مختلفة بالمدينة أبرزها في شوارع حي واد الجوز ورأس العامود وباب الأسباط وباب الساهرة وباب العامود وهي المناطق المحيطة بالبلدة القديمة والحرم القدسي وسط تعزيزات عسكرية مشددة ومركبات المياه العادمة العسكرية.

وأعرب المواطنون عن سخط وغضب بالغين بسبب منعهم المتواصل والمتكرر من حقهم بالصلاة في المسجد الأقصى، مؤكدين أنهم على وعي تام بما يحدق بالمسجد الأقصى من خطر التقسيم الزماني والمكاني ومحاولة الاحتلال فرض أمر واقع جديد عليه واقتطاع حق فيه لغير المسلمين.

وشدد الممنوعون من أداء الصلاة داخل الحرم القدسي على أنهم لم ييأسوا، وأنه عند حرمانهم من الصلاة في رحابه فسيصلون عند أقرب نقطة منه، مؤكدين أن الأقصى في صلب عقيدتهم ولا حق لغير المسلمين فيه.
 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية