د.العالول: الشهيد الرموني لم ينتحر

د.العالول: الشهيد الرموني لم ينتحر

كشف الخبير الطبي المختص د.صابر العالول أن الشهيد يوسف الرموني ووفق نتائج التشريح الأولي قتل 'بالشنق الخنق' ولم ينتحر، وإنما تعرض وفق التقديرات الأولية لـ'جريمة قتل منظمة'.

وأوضح الخبير  أن نتائج التشريح الأولي أظهرت وجود 'اخدود سحجي' حول العنق عند مستوى منتصف الرقبة، ووجود بقع 'نزفية' في ملتحمة وصلبة العينين، ووجود تورم واحتقان في الأعضاء الداخلية، وبقع نزفية على السطح الخارجي للرئتين والقلب، ووجود علامات انعاشية.

وبيّن الخبير وجود 'الزرقة الرمية' على مؤخرة الجسم في منطقة الظهر وليس على الأطراف السفلية، الأمر الذي يشير إلى أنه لم يكن في وضعية الشنق المعلق.

وتابع أنه تم أخذ عيّنات من سوائل الجسم لفحصها مخبرياً لتحديد وجود أو عدم وجود مواد مخدرة أو ضارة تعرض لها الشهيد قبل الوفاة، وأشار إلى أن ذلك يؤول إلى احتمالية أن يكون الشهيد قد تعرض للرش من قبل شخص ما بمادة مخدرة وفي ذات الوقت يكون شخص آخر قد لف سلك حول عنقه من الخلف وقطع الاكسجين عن الدماغ، موضحاً أن اثبات هذا الاحتمال يحتاج لفحص مخبري.

وأكد الخبير لعدم وجود خلع في الفقرة العنقية الأولى وهو الأمر الذي يكون موجود عادة في حالات الانتحار بالشنق.

وقال إن الجريمة تقع في سياق “الجرائم المنظمة” التي يعمل فيها المجرمون على إخفاء أية أدلة قد توقع بهم، موضحا إلى أن النفي أو التأكيد يتطلب لفحص مخبري يحتاج وقتاً طويلاً يتجاوز الثلاثة أشهر.

وكانت قد شيّعت حشود جماهيريّة ضخمة، مساء اليوم الاثنين، جثمان الشهيد يوسف الرموني، في قرية أبو ديس شرقي القدس المحتلة.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ


د.العالول: الشهيد الرموني لم ينتحر

د.العالول: الشهيد الرموني لم ينتحر

د.العالول: الشهيد الرموني لم ينتحر