تأجيل انعقاد المجلس الوطني الفلسطينية بثلاثة شهور

تأجيل انعقاد المجلس الوطني الفلسطينية بثلاثة شهور
سليم الزعنون رئيس المجلس الوطني الفلسطيني

أعلن رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، سليم الزعنون، اليوم الأربعاء، عن تأجيل انعقاد اجتماعات المجلس التي كانت مقررة الأسبوع المقبل لمدة ثلاثة أشهر.

وقال الزعنون، خلال مؤتمر صحفي عقده في مدينة رام الله، إن قرار التأجيل يتضمن بدء مشاورات فورية لانعقاد للجنة التحضيرية لاجتماعات المجلس، وتحديد موعد جديد لا يزيد عن ثلاثة شهور.

وأضاف أن "هذا الموقف اتخذناه بعد دراسة عميقة من أجل الحفاظ على منظمة التحرير الفلسطينية كإطار وطني للكل الفلسطيني باعتبارها الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا".

وأوضح الزعنون أن قراره بتأجيل انعقاد اجتماعات المجلس جاء استجابة لرسالة وقعها 14 عضوا في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير تتضمن طلبا وتوصية بتأجيل انعقاد دورة المجلس الوطني.

وذكر أن أعضاء اللجنة التنفيذية برروا موقفهم بـ "ضرورة إفساح المجال أمام جميع القوى السياسية للمشاركة في تحمل المسؤولية في إطار الالتزام بمنظمة التحرير بصفتها الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني".

وأشار إلى أنه تلقى كذلك رسائل ومطالبات من عدد من الفصائل وعدد من الشخصيات المستقلة الفلسطينية تتضمن طلب تأجيل انعقاد المجلس الوطني لتحقيق التوافق على اجتماعاته.

وكانت اللجنة التنفيذية دعت خلال اجتماع لها برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله في 22 من الشهر الماضي التحضير لعقد جلسة للمجلس الوطني.

وتم خلال الاجتماع تقديم استقالة عباس مع تسعة أعضاء آخرين في اللجنة استقالتهم منها للتمهيد لانتخاب لجنة تنفيذية جديدة.

وكانت قد اعترضت فصائل فلسطينية على القرار الذي وصف بـ"المنفرد" بدعوة المجلس الوطني للاجتماع وطالبوا بالتوافق على هذه الخطوة بشكل مسبق والتحضير الكامل لها.