غزة: أصحاب المنازل المدمرة يرفضون مشروعا للأونروا

غزة: أصحاب المنازل المدمرة يرفضون مشروعا للأونروا
من الأرشيف

نظّم عشرات الفلسطينيين من أصحاب المنازل المهدّمة، جراء الحرب الإسرائيلية العدوانية على قطاع غزة في صيف العام الماضي، وقفة احتجاجية أمام المقر الرئيس لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" في القطاع، رفضًا لقرارها المتمثل بـ "توفير فرص عمل لأصحاب المنازل المدّمرة، مقابل التوقف عن دفع مخصصات بدل الإيجار لهم".

ورفع المشاركون في الوقفة، التي دعت إليها "رابطة النازحين والمهجرين الفلسطينيين"، وهو تجمع يضم أصحاب المنازل المهدّمة، اليوم الثلاثاء، لافتات تطالب بإلغاء قرار فرص العمل قصيرة الأمد مقابل دفع مخصصات بدل الإيجار.

وقال حسن الوالي، الناطق الإعلامي باسم الرابطة، في كلمة ألقاها على هامش الوقفة: "نطالب أونروا بالتراجع الفوري عن هذا القرار، وتوفير بدل الإيجار لجميع الأسر النازحة بلا مقابل وبشكل دوري".

وأضاف: "للعام الثاني على التوالي وما زالت معاناة ما يزيد عن 100 ألف نازح مستمرة، نطالب بعودتنا سريعًا إلى منازلنا، وتعجيل حركة إعادة الإعمار، لإنهاء أشكال الألم والمعاناة التي نعيشها".

وطالب الأونروا بـ "التعامل الجدّي مع الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الصعبة التي تمر بها الأسر النازحة، وتبني إستراتيجية تنموية متوسطة وبعيدة الأمد؛ لضمان التمكين الاقتصادي".

يذكر أن الأونروا كانت قد أعلنت مطلع الشهر الجاري، في بيان لها، أنها تنفذ مشروعاً تجريبياً، ضمن مبادرة التعافي المبكر في غزة، حيث ستوفر فرص عمل قصيرة الأمد لأصحاب البيوت المهدّمة مقابل التوقف عن دفع مخصصات بدل الإيجار".

وأضاف البيان: "استجابة للعجز المالي الضخم في برنامجنا لإعادة إعمار غزة الذي تبلغ تكلفته 720 مليون دولار، حيث وصلت قيمة العجز فيه حالياً إلى 493 مليون دولار، سيتم تنفيذ هذا المشروع التجريبي، وهو برنامج طوعي تماما".

وبحسب إحصائية، أعدتها وزارة الأشغال ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) فإن عدد الوحدات السكنية المهدمة كلياً بلغت 12 ألف وحدة، فيما بلغ عدد المهدمة جزئياً 160 ألف وحدة، منها 6600 وحدة غير صالحة للسكن.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018