القدس: نتنياهو يصعد ويسمح بإطلاق الرصاص الحي

القدس: نتنياهو يصعد ويسمح بإطلاق الرصاص الحي
القدس نهاية الأسبوع (أ ف ب)

يسعى رئيس حكومة إسرائيل، بنيامين نتنياهو، إلى تغذية التصعيد في القدس المحتلة وسيعقد مداولات اليوم الأحد بهدف تغيير تعليمات إطلاق النار الممنوحة للشرطة ضد المتظاهرين الفلسطينيين.

وستستعرض الشرطة خلال الاجتماع مسودة اتفاق بينها وبين المستشار القضائي للحكومة، يهودا فاينشطاين، حول تسهيل إطلاق النار من جانب قوات الاحتلال على المتظاهرين الفلسطينيين في القدس وداخل الخط الأخضر.

وقالت مصادر في مكتب نتنياهو إنه إضافة إلى تغيير تعليمات إطلاق النار على راشقي الحجارة والزجاجات، فإنه ستعمل في القدس المحتلة خلال الفترة المقبلة وحدات خاصة، وسيتم تعزيز قوات الشرطة، وأنه تم تشكيل قوة مهمات مشتركة من الشرطة والشاباك في مجال التحقيقات والمخابرات.

وزعم مكتب نتنياهو أن 'إسرائيل ملتزمة بالحفاظ على الوضع القائم' في الحرم القدسي الشريف، وأنه من أجل خفض مستوى التوتر تقرر منع دخول المصلين دون سن أربعين عاما إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة.

وطالب نتنياهو ووزير الأمن الداخلي، غلعاد إردان، فاينشطاين بتغيير تعليمات إطلاق النار الموجه للشرطة بحيث يسمح لها باستخدام الرصاص الحي والقناصة ضد المتظاهرين الفلسطينيين.

واعتقلت شرطة الاحتلال في القدس الشرقية الليلة الماضية  أربعة فلسطينيين في المدينة بينهم قاصران، ليبلغ عدد المقدسيين المعتقلين خلال نهاية الأسبوع 27 معتقلا.

وادعت شرطة الاحتلال أن اعتقال المواطنين الفلسطينيين في القدس بشبهة مشاركتهم في مواجهات وإلقاء حجارة وزجاجات حارقة باتجاه قوات الاحتلال.

وبحسب الشرطة، فإنه تم خلال الليلة الماضية إلقاء زجاجتين حارقتين في مستوطنة 'نوف تسيون' في جنوب القدس الشرقية المحتلة.

وأضافت شرطة الاحتلال أن إحدى الزجاجتين ألقيت داخل منزل في المستوطنة واشتعلت النيران فيه، محدثة أضرارا لكن من دون تسجيل إصابات.

وتصاعد التوتر في القدس المحتلة منذ مطلع الأسبوع الماضي في أعقاب استفزازات قوات الأمن الإسرائيلية والمستوطنين باقتحامات متكررة للمسجد الأقصى.

في السياق ذاته، أعلنت وزيرة الثقافة والرياضة، ميري ريغيف، إنها تعد مشروع قانون لسحب مخصصات التأمين الوطني ممن يدانون برشق الحجارة والزجاجات الحارقة وأهاليهم. وقالت ريغيف إنها ستعرض مشروع القانون أمام نتنياهو ووزراء في الحكومة

واعتبرت الوزيرة المتطرفة من حزب الليكود أن “الوضع في القدس تحول إلى خطير، وأن الإرهاب يمس بالأمن والشعور سكان المدينة بالأمان، ويجب وضع حد لذلك من خلال خطوات صارمة من أجل الردع…”.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018