"كيري أحبط لقاء بين عباس ونتنياهو"

"كيري أحبط لقاء بين عباس ونتنياهو"
عباس وكيري في نيويورك، أمس

 

قالت مصادر فلسطينية وإسرائيلية إن وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، أحبط مؤخرا عقد لقاء ثنائي يجمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

ونقلت صحيفة “هآرتس” صباح اليوم عن الناطق في وزارة الخارجية الأميركية، جون كيربي، قوله إن “التفاصيل غير دقيقة”. 

وتأتي تصريحات المصادر بعد لقاء عباس يوم الاثنين الماضي بأربعة دبلوماسيين إسرائيليين متقاعدين في باريس، وصرح أمامهم بأنه أبدى استعداده مؤخرا لقاء نتنياهو لكنه واجه رفض “طرف ثالث ليس إسرائيليا”.

ويتبادل عباس ونتنياهو الرسائل عبر وسطاء غير رسميين سرا وعلنا بهدف عقد لقاء لبحث إمكانية استئناف المفاوضات. وقالت الصحيفة إن دعوات نتنياهو للقاء عباس مصدرها قلقه من مبادرات سياسية دولية في ظل تصعيد الأوضاع الأمنية في الضفة الغريية، وفي ظل التسريبات بأن عباس سيعلن في الأمم المتحدة عن عدم التزامه ببعض البنود في اتفاقيات أوسلو.

وذكرت “هآرتس” أنه في إطار تبادل الرسائل بين نتنياهو وعباس، حاول طرف ليس أميركيا عقد لقاء بين الاثنين، وأن الرئيس الفلسطيني استجاب لهذه المبادرة لكنه طالب بإعلام وزير الخارجية الأميركي والتشاور معه. إلا أن مصادر فلسطينية وإسرائيلية قالت إن كيري طلب من عباس عدم لقاء نتنياهو والانتظار عدة أسابيع حتى لقائهما في مقر الأمم المتحدة، والذي عقد مساء أمس.

وقال مسؤولون في السلطة الفلسطينية للصحيفة إن كيري ربما لم يرغب بعقد لقاء بين عباس ونتنياهو دون تدخل أميركي وحتى دون تدخل كيري شخصيا، فيما قالت مصادر إسرائيلية إنه ربما كان كيري منشغلا في موضوع الاتفاق النووي مع إيران والمصادقة عليه في الكونغرس، ولم يكن متفرغا للموضوع الفلسطيني - الإسرائيلي.

في المقابل، شككت مصادر أميركية في الطريقة التي طرحت فيها المصادر الفلسطينية تدخل كيري، وقالت إنه على ما يبدو تسعى هذه المصادر تحميل الولايات المتحدة مسؤولية عدم حصول اللقاء وانعدام رغبة عباس في لقاء نتنياهو.

وقال مصدر أميركي رفيع المستوى للصحيفة إن كيري سيعود قريبا لمتابعة الموضوع الفلسطيني - الإسرائيلي بعد أن استطاعت الإدارة الأميركية ضمان أغلبية مؤيدة للاتفاق مع إيران في الكونغرس، وأنه يقوم بإجراء مراجعة جديدة للسياسة الأميركية في الشأن الفلسطيني - الإسرائيلي، وأنه يجري تشاورات واسعة مع خبراء وأطراف ذات صلة بالموضوع بهدف فهم الخيارات المطروحة.

ولفتت الصحيفة إلى أن كيري التقى قبل عشرة أيام رئيس المعارضة الإسرائيلية ورئيس “المعسكر الصهيوني”، يتسحاك هرتسوغ، في لندن ولمدة ساعتين. وبحسب مصادر الصحيفة لم يقدم كيري أي تصور بشأن الموضوع الفلسطيني - الإسرائيلي، وقالت مصادر إسرائيلية إن كيري أبدى رغبته بالقيام بمحاولة ثانية لاستئناف المفاوضات. وذكرت الصحيفة أن كيري أبدى اهتماما خلال اللقاء بمدى متانة ائتلاف نتنياهو الحكومي وما حيز المناورة السياسية المتاح له في ظل التركيبة الحالية للحكومة، وإمكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية بمشاركة هرتسوغ، إلا أن مصادر مقربة من هرتسوغ نفت بحث تشكيل حكومة وحدة وطنية مع كيري.

وقال مصدر إسرائيلي إن بنظر كيري فإن تشكيل حكومة وحدة وطنية في إسرائيل بمشاركة هرتسوغ قد يؤدي إلى استئناف المفاوضات مع السلطة الفلسطينية من خلال مبادرة جديدة، وسيكون بمقدور كيري الطلب من الرئيس الأميركي، باراك أوباما، تخصيص عامه الأخير في البيت الأبيض لهذا الموضوع رغم تجارب الماضي الفاشلة.

وذكرت الصحيفة أن الهم الرئيسي لكيري هو ضبط التصعيد في القدس والضفة الغربية، وأنه يسعى للضغط على عباس بهدف عدم التصعيد أمام إسرائيل.

واجتمع عباس،في مقر إقامته في مدينة نيويورك، أمس السبت، مع كيري، وبحث معه الأوضاع  في المنطقة، وتطورات العملية السياسية في الشرق الأوسط.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018