حالة تأهب قصوى ومنع دخول المصلين دون 45 عاما للأقصى

حالة تأهب قصوى ومنع دخول المصلين دون 45 عاما للأقصى

لا تزال قوات الاحتلال الإسرائيلي في حال تأهب قصوى، استعدادا لصلاة الجمعة، خاصة في مدينة القدس المحتلة، ويوم الغضب الذي أعلن عنه في نهاية أسبوع من المواجهات مع قوات الاحتلال، وفي ظل سلسلة من العمليات التي نفذت ردت على جرائم الاحتلال.

ومن المتوقع أن تحصل مواجهات مع قوات الاحتلال في جملة من المواقع في الضفة الغربية، وخاصة في نقاط التماس، وعلى رأسها القدس المحتلة والقرى المحيطة بها، وباب الزاوية في الخليل، وحاجز 'بيت إيل' في رام الله، وحاجز قلندية، والمدخل الشمالي لمدينة بيت لحم.

وعلم أن الكتيبة المسماة 'أيوش' في جيش الاحتلال، والتي تنشط في الضفة الغربية المحتلة، في حالة تأهب قصوى خشية من اندلاع المواجهات في نهاية صلاة الجمعة، وخاصة قرب المستوطنات والقواعد العسكرية ومحاور الحركة في الضفة الغربية.

اقرأ أيضًا| نتنياهو يتوعد بزيادة وتيرة القمع ويحرض على الفلسطينيين

كما علم أن قوات الاحتلال قررت نشر الآلاف من عناصرها في مناطق مختلفة وعلى طول الشوارع وفي مواقع الاحتكاك، معززة بقوات من عناصر حرس الحدود.

وبحسب موقع 'يديعوت أحرونوت'، على الشبكة، فإن التنسيق قائم كل الوقت بين ضباط جيش الاحتلال وبين أجهزة الأمن الفلسطينية، حيث من المتوقع أن تشارك، اليوم الجمعة، في إبعاد المتظاهرين الفلسطينيين إلى داخل المدن الفلسطينية.

وعلى صلة، قال المتحدث باسم شرطة الاحتلال في القدس إنه في نهاية جلسة تقييم للوضع، عقدت برئاسة المفتش موشي إدري، صباح اليوم الجمعة، تقرر فرض قيود على دخول المصلين إلى الحرم المقدسي، حيث يمنع دخول المصلين الرجال دون سن 45 عاما.

 

 

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


حالة تأهب قصوى ومنع دخول المصلين دون 45 عاما للأقصى