الآلاف في تشييع جثمان الشهيد الأسير الدربي

الآلاف في تشييع جثمان الشهيد الأسير الدربي
من تشييع جثمان الأسير الدربي

شارك الآلاف في جنين ومخيمها وقراها وبلداتها اليوم الجمعة، في تشييع جثمان الشهيد الأسير فادي علي الدربي (30عامًا)، من سكان جنين، والذي استشهد في مستشفى 'سيروكا' الإسرائيلي بعد إصابته بغيبوبة ونزيف في الدماغ خلال زجه داخل معتقل ريمون الصحراوي، والإهمال الطبي الذي تمارسه سلطات سجون الاحتلال.

وانطلقت مسيرة التشييع التي شارك فيها آلاف المواطنين، من أمام مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان في مدينة جنين، باتجاه مسقط رأس الشهيد، حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليه، من قبل ذويه وأحبائه ورفاقه ومن ثم الصلاة عليه في المسجد الكبير.

 


وجاب جثمان الشهيد شوارع مدينة جنين بموكب عسكري ملفوفًا بعلم فلسطين، وتقدمه فرقة الموسيقى للأمن الوطني، ورفع المشاركون، وسط ترديد الهتافات والشعارات المنددة بعملية إعدام الشهيد الدربي بدم بارد من خلال الإهمال الطبي المتعمد من قبل سلطات الاحتلال.

وردّد المشاركون في المسيرة الشعارات الداعية إلى الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، ليتمكن شعبنا من التصدي لممارسات الاحتلال وعدوانه المستمر، والهتافات والشعارات المنددة بعملية إعدام الشهيد الدربي بدم بارد داخل المعتقل نتيجة الإهمال الطبي المتعمد بحقه منذ سنوات، والاستمرار في المقاومة.

وشارك في المسيرة الحاشدة محافظ جنين، اللواء إبراهيم رمضان، ونائب نادي الأسير الفلسطيني النائب جمال حويل ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، وقائد منطقة جنين العقيد ركن محمد أبو هيفاء، وقادة وممثلي المؤسسات الرسمية المدنية والأمنية، ومفتي قوى الأمن محمد صلاح، وأمين سر إقليم فتح جمال جرادات، وآلاف المواطنين، من أمام المسجد الكبير الذين رفعوا جثمان الشهيد على الأكتف ملفوفا بالأعلام الفلسطينية باتجاه مدينة جنين مسقط رأس الشهيد، حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليه، من قبل عائلته ذويه وأحبائه ورفاقه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018