65 شهيدا منذ بداية تشرين الأول

65 شهيدا منذ بداية تشرين الأول

قالت وزارة الصحة إن حصيلة الشهداء منذ بداية تشرين الأول/ أكتوبر وحتى مساء اليوم الأربعاء، بلغت 65 شهيداً، بينهم 14 طفلا، في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 وأوضحت الوزارة، في بيان صحفي، أن 22.95% من الشهداء هم من الأطفال، فيما بلغ عدد الشهداء في الضفة بما فيها القدس 47 شهيدا، وفي قطاع غزة 17 شهيدا، من بينهم أم حامل وطفلتها ذات العامين، فيما استشهد شاب من منطقة حورة بالنقب، داخل أراضي الـ1948.

وكان الشاب إسلام رفيق حماد اعبيدو التميمي (23 عاما)، استشهد، اليوم ، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في تل ارميدة وسط مدينة الخليل، وأصيب 7 مواطنين آخرين بمواجهات في مناطق متفرقة من الضفة وشرق مخيم البريج.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص نحو الشاب التميمي، وتركته ينزف في المكان، ومنعت الطواقم الطبية الفلسطينية من تقديم العلاج له.

وقال شهود عيان لـ'وفا' إن عشرات المستوطنين تجمهروا في المكان للاحتفال بمقتل الشاب، فيما منعت قوات الاحتلال، الأهالي من التحرك والخروج من منازلهم أو الاقتراب من الشهيد، وتركته ينزف بالمكان حتى فارق الحياة.

وأوضحت وزارة الصحة أن طفلين أصيبا بالرصاص الحي في الخليل، أحدهما استقرت الرصاصة في مفصل الساق والحوض، وأدخل إلى غرفة العمليات، والآخر أصيب برصاصة في الساق، كما أصيب مواطن آخر بالرصاص المطاطي، وأدخلوا جميعا إلى مستشفى الخليل الحكومي لتلقي العلاج.

وفي بيت لحم، أصيب شاب برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في منطقة بيت فجار، وجرى نقله إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمستقرة، فيما أصيب شاب آخر من تقوع، برضوض نتيجة اعتداء قوات الاحتلال عليه.

 وفي غزة، أصيب، مساء اليوم، مواطن (20عاماً)، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، في تجدد المواجهات شرق مخيم البريج، وسط قطاع غزة.

ووصل عشرات الشبان إلى السياج الفاصل شرق البريج، ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة، فيما رد الجنود بإطلاق الرصاص الحي، وقنابل الغاز المسيل للدموع باتجاههم، ما أدى إلى إصابة مواطن على الأقل برصاصة في قدمه.

وأكدت مصادر طبية، وصول جريح إلى مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة، لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمتوسطة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018