لقاء يجمع قادة "حماس" و"حزب الله" لحماية المخيّمات وتحصينها

لقاء يجمع قادة "حماس" و"حزب الله" لحماية المخيّمات وتحصينها
أبو مرزوق

التقى نائب الأمين العام لحزب الله، الشيخ نعيم قاسم، اليوم الأحد، وفدًا قياديًا من حركة 'حماس'، برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة موسى أبو مرزوق، بهدف التنسيق لحماية المخيّمات الفلسطينية وتحصينها. ودان أبو مرزوق تفجير برج البراجنة الانتحاري.

ورأى الطرفان أن 'هذه الأعمال الإرهابية تحرف البوصلة عن القضية الأساس فلسطين وتصب في خدمة العدو الصهيوني الذي يمارس كل صنوف القتل ضد أهلنا العزل في القدس والضفة والقطاع والـ 48 بهدف تمرير مسلسل الاستيطان والتهويد الذي يطاول الأحياء والمدن الفلسطينية ومصادرة ما تبقى من أملاك وأراضٍ ومؤسسات فلسطينية بدعم أميركي وصمت عربي فاضح بعيد عن كل القيم الإنسانية والأخلاقية'.

ودعا الطرفان إلى 'دعم الانتفاضة الباسلة وحمايتها وتحصينها ضد المشروع الصهيوني، وبذل كل الجهود لتوحيد الصف وإنهاء الانقسام وإلى مزيد من التنسيق لتحصين المخيمات من بعض العابثين'.

اقرأ أيضًا| الفصائل الفلسطينية ترفض خطة حماس "الأرض ملك للشعب فقط"

كما زار أبو مرزوق مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين، في صيدا جنوب لبنان، والتقى القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية وممثلي اللجان الشعبية والمؤسسات والفاعليات.

ورأى أبو مرزوق أن القوانين اللبنانية تحرم الفلسطيني من الحياة الكريمة والتملك والعمل والتوريث وهذا ظلم اجتماعي. وشدد على وحدة الموقف الفلسطيني وعلى التمسك بالأمن والاستقرار. وتطرق إلى تفجيرات الضاحية الجنوبية فاعتبرها مؤامرة لاستهداف الفلسطينيين واللبنانيين ولولا حكمة المخلصين لكان المشهد مختلفاً.

وقال نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، إن انتفاضة القدس جاءت لتكمل مسيرة الشعب الفلسطيني نحو التحرير والعودة، داعياً إلى تطويرها وتشكيل قيادة موحدة وتوفير الحماية السياسية لها.

وأكد حرص الحركة على الوحدة الوطنية بكل ألوانها مهما تباعدت البرامج السياسية واختلفت الأراء، موضحا أنه لا حل لقضايانا إلا بالمصالحة الحقيقية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص