العليا ترفض التماسا ضد هدم منزل الشهيد مهند الحلبي

العليا ترفض التماسا ضد هدم منزل الشهيد مهند الحلبي

رفضت المحكمة العليا الإسرائيلية، اليوم الإثنين، التماسا ضد قرار هدم منزل عائلة الشهيد مهند حلبي في قرية سردة قرب رام الله، والذي صدر بتاريخ 15/10/2015.

يشار إلى أن الشهيد مهند حلبي هو منفذ عملية الطعن في الحي اليهودي في البلدة القديمية في القدس، في الثالث من تشرين أول/ أكتوبر.

وكانت قد قد عقدت المحكمة العليا جلسة لها، الإثنين الماضي، لسماع الالتماس، حيث أثار محاميا العائلة، علاء محاجنة ولبيب حبيب، عدة ادعاءات، منها المبدئية وأخرى متعلقة بحيثيات القضية.

وادعى المحاميان على المستوى المبدئي بطلان أمر الهدم حسب القانون الدولي الإنساني الساري في الأراضي المحتلة، حيث أن هذا الإجراء يتعارض مع القانون الذي يمنع استخدام العقاب الجماعي، كما يتعارض مع القانون الإسرائيلي نفسه.

وعلى مستوى الحيثيات، أثار المحامي علاء محاجنة الادعاء بأن ملكية البيت تعود لتعاونية فلسطينية، وليس لعائلة حلبي، الأمر الذي بالضرورة يعني بطلان أمر الهدم حتى وفق القانون الإسرائيلي.

على الرغم من ذلك، رفضت المحكمة برئاسة إلياكيم روبنشطاين، كل هذه الادعاءات، وصادقت على قرار الجيش.

وقد ذكر المحامي محاجنة أن المحكمة بقرارها هذا تؤكد على تبعيتها التامة لقرارات المؤسسة العسكرية عندما يتعلق الموضوع بقضايا تعرفها إسرائيل على أنها أمنية.

وأضاف أن المحكمة بقرارها تضرب عرض الحائط بالتعليمات الواضحة في القانون الدولي الإنساني بهذا الخصوص، وآراء حقوقيين، بينهم إسرائيليون، ضد هذا الإجراء.