استشهاد فلسطيني بعد تنفيذ عملية إطلاق نار قرب رام الله

استشهاد فلسطيني بعد تنفيذ عملية إطلاق نار قرب رام الله

استشهد أمجد سكري (29 عاما) بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، بعد أن نفذ عملية إطلاق نار على حاجز 'بيت إيل' العسكري قرب رام الله، أسفرت عن إصابة 3 من جنود الاحتلال، بينهم إصابات حرجة.

وبحسب مصادر فلسطينية، يحمل أمجد سكري رتبة رقيب أول في الشرطة الفلسطينية، ويعمل مرافقًا لرئيس نيابة رام الله. 

وذكرت مصادر إسرائيلية أن 3 جنود أصيبوا بجراح جراء عملية إطلاق النار، اثنان منهم أصيبوا بجراح حرجة فيما وصفت إصابة الثالث بالطفيفة حتى المتوسطة.

وبحسب هذه المصادر، وصل شاب فلسطيني يقود سيارة عادية إلى الحاجز العسكري وترجل منها، أشهر مسدسه واطلق النار باتجاه جنود الاحتلال، واستطاع إصابة اقنين منهم بجراح حرجة فيما أصيب الثالث بجراح طفيفة حتى متوسطة.

وبحسب شهود عيان، فتح الجنود النار على الشباب الفلسطيني وأطلقوا عشرات الرصاصات حتى وأردوه، بعد ان أصاب ثلاثة منهم، ولم يسمحوا لطواقم الإسعاف بالاقتراب منه، وتركوه ينزف على الأرض.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني، إن قوات الاحتلال منعت طواقمه من الوصول إلى الشاب، وتركته ينزف في المكان، ولم تسمح لهم بتقديم أي مساعدة طبية له أو نقله لأحد المستشفيات الفلسطينية.

وبحسب مصادر طبية إسرائيلية، أصيب جندي بجراح بالغة جراء تعرضه لإصابة بالرصاص في الجزء العلوي من جسده، فيما أصابت الطلقات النارية آخرًا في اطرافه، وحالته حرجة كذلك، وأصيب الثالث في أطرافه كذلك لكن جراحه وصفت بالطفيفة حتى المتوسطة.  

ويستعمل هذا الحاجز كمعبر للشخصيات المهمة (VIP)، ويستعمله مسؤولو السلطة الفلسطينية والأمم المتحدة في تنقلاتهم، ويقع قربه مكتب الارتباط المدني وعدد من القواعد العسكرية التي يستخدمها جيش الاحتلال في الضفة الغربية.

اقرأ أيضًا | اعتقالات في الضفة الغربية واقتحامات للأقصى

 



استشهاد فلسطيني بعد تنفيذ عملية إطلاق نار قرب رام الله

استشهاد فلسطيني بعد تنفيذ عملية إطلاق نار قرب رام الله

استشهاد فلسطيني بعد تنفيذ عملية إطلاق نار قرب رام الله

استشهاد فلسطيني بعد تنفيذ عملية إطلاق نار قرب رام الله

استشهاد فلسطيني بعد تنفيذ عملية إطلاق نار قرب رام الله