هل ستوقف السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني؟

هل ستوقف السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني؟
صورة توضيحية

قال القيادي الفلسطيني وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واصل أبو يوسف، إن وفدًا أمنيًا فلسطينيًا، سيبلغ الجانب الإسرائيلي رسميا، خلال أيام، بتحديد العلاقات الأمنية والسياسية والاقتصادية، بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل.

وأضاف أبو يوسف، لمراسل 'الأناضول'، أنه 'خلال الأيام القادمة، سيلتقي وفد أمني فلسطيني بالجانب الإسرائيلي، ليبلغه بقرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، التي صادقت عليها فيما بعد اللجنة التنفيذية للمنظمة، حول تحديد العلاقة السياسية والأمنية والاقتصادية مع إسرائيل'.

وأشار إلى أن الوفد مكون من رئيس جهاز المخابرات العامة ماجد فرج، ورئيس جهاز الأمن الوقائي زياد هب الريح، ورئيس هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ.

وأوضح، أبو يوسف، أن قرار وضع حد للعلاقة مع إسرائيل، يأتي بسبب عدم التزامها بالاتفاقيات الموقعة، وتصعيد عدوانها ضد الشعب الفلسطيني.

وتابع، أنه 'سيجري تنفيذ القرار بوقف العلاقة مع إسرائيل بعد اللقاء مباشرة'، مشيرا إلى أن الجانب الإسرائيلي يماطل في تحديد موعد للقاء الوفد الأمني.

وقال إنه 'كان من المفترض أن يجري اللقاء الأسبوع الماضي، لكن هناك مماطلة إسرائيلية، ونتوقع أن يجري اللقاء خلال أيام'.

اقرأ أيضًا | أغلبية الإسرائيليين يؤيدون خطة انفصال أحادية الجانب في الضفة

يشار إلى أن اتفاق أوسلو ينص على أن 'تقوم الشرطة الفلسطينية والقوات العسكرية الإسرائيلية بنشاطات أمنية مشتركة على الطرق الرئيسة، وسيأخذ الطرفان الإجراءات الضرورية لمنع أعمال الإرهاب، والجريمة، والأعمال العدوانية الموجهة ضد الطرف الآخر، أو ضد أفراد واقعين تحت سلطة الطرف الآخر، وضد ممتلكاتهم، وسوف تُؤخذ الإجراءات القانونية ضد مرتكبي هذه الأعمال'.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية