مهندس غزي يخترق حاسوب الجيش والشرطة ومطار اللد

مهندس غزي يخترق حاسوب الجيش والشرطة ومطار اللد

قدمت النيابة الإسرائيلية في الجنوب، اليوم الأربعاء، لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية ضد شاب من قطاع غزة بتهمة اختراق المنظومة المحوسبة للطائرات بدون طيار في الجيش الإسرائيلي، واختراق حواسيب الشرطة، ومتابعة حركة الطيران في مطار اللد.

وجاء أنه تم تقديم لائحة اتهام ضد الشاب ماجد عويضة، ويبلغ من العمر 23 عاما، وهو مهندس حاسوب وإلكترونيكا، وخبير في الحرب الإلكترونية (سايبر)، بعد اعتقاله من قبل الشاباك والجيش، قبل نحو شهرين.

وتمكن عويضة من اختراق منظومة الطائرات بدون طيار التابعة للجيش، والتي تحلق فوق قطاع غزة، بحيث أتاح لكبار المسؤولين في الجهاد الإسلامي مشاهدة ما يجري في القطاع في الزمن الحقيقي وبجودة 'Full HD'.

وبحسب لائحة الاتهام فإن عويضة انضم إلى حركة الجهاد الإسلامي قبل 5 سنوات، وفي إطار نشاطه في الحركة طوّر برنامجا تمكن بواسطته من اختراق منظومة الطائرات بدون طيار العسكرية. كما أتاح لكبار المسؤولين في الحركة مشاهدة كل الكاميرات المنصوبة على الطرقات، وكاميرات شرطة السير في إسرائيل، إضافة إلى متابعة المراكز السكانية، ومواقع قوات الأمن أثناء إطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل خلال الحروب.

كما طوّر عويضة برنامجا تمكنت حركة الجهاد الإسلامي من خلاله من متابعة حركة الطائرات في مطار اللد، ورؤية قوائم المسافرين، ونوع الطائرة ووزنها، وساعات الهبوط والإقلاع.

وقدمت النيابة في الجنوب لائحة اتهام إلى المحكمة المركزية في بئر السبع، وطلبت تمديد اعتقاله حتى انتهاء الإجراءات القانونية، بتهمة 'ارتكاب مخالفات خطيرة ضد أمن الدولة'.

وبحسب  التحقيقات الإسرائيلية مع عويضة، فإنه عمل كمقدم برامح في 'إذاعة القدس التعليمية'، ثم كمهندس صوت في الإذاعة. وبعد ستة شهور أغلقت الإذاعة، وانتقل إلى محطة أخرى بإدارة ناشط عسكري في الجهاد الإسلامي.

وجاء أنه طلب منه تطوير برنامج حاسوب يمكن بواسطته رؤية الأشرطة المصورة بكاميرات الشوارع في إسرائيل، وأنه تمكن من الوصول إلى برامج الشرطة الإسرائيلية، وفحص الارتباطات بكاميرات الشوارع في بث مباشر، واستخدم برنامج Website Hacking، كما طور برنامجا عرض بث الكاميرات بشكل مباشر على شاشة الحاسوب، وتمكن من تسجيل البث أيضا.

وبحسب التحقيقات أيضا فإن عويضة قدم البرنامج لحركة الجهاد الإسلامي بعد أن اعتقد أن يمكن للحركة أن تستفيد منه في جمع معلومات ومتابعة حركة المركبات في إسرائيل، بحيث تمكن ناشطو الجهاد من معرفة مكان سقوط الصواريخ الدقيق، ومعرفة مكان تواجد قوات الأمن.

اقرأ/ي أيضًا | الرواية الإسرائيلية لاغتيال المهندس يحيى عياش

كما جاء في لائحة الاتهام أن حركة الجهاد الإسلامي طلبت منه إنتاج وسيلة يمكن من خلالها اختراق بث صور الطائرات بدون طيار التي تحلق فوق قطاع غزة إلى قوات الأمن، وأن الحركة تمكنت من شراء جهاز خاص بهذا الغرض من الولايات المتحدة، وأدخل إلى قطاع غزة عن طريق الأنفاق. 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية