السيسي اقترح دولة فلسطينية بسيناء بدل الضفة

السيسي اقترح دولة فلسطينية بسيناء بدل الضفة

يبدو أن العلاقات الإستراتيجية المتينة بين نظام الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، وإسرائيل جعلته يطرح اقتراحًا يكرس الاحتلال في الضفة الغربية، والتنازل عن أن تكون الجزء الأكبر من دولة فلسطينية في مقابل إقامة دولة فلسطينية في سيناء.

وإذا كان التقرير الذي نشره أمس، الإثنين، موقع 'نيوز 1' الإلكتروني صحيحًا، فإن السيسي يكون قد تبنى خطة إسرائيلية تمنع أن تكون الضفة جزءا من دولة فلسطينية مستقبلية، ويمنع تطبيق القرارات الدولية وفي مقدمتها انسحاب إسرائيل إلى حدود الرابع من حزيران/ يونيو العام 1967.

وبحسب 'نيوز1' فإن السيسي اقترح خطته على الرئيس الفلسطيني، محمود عباس. وتشمل هذه الخطة تسليم منطقة في سيناء مساحتها 1600 كيلومتر مربع إلى السلطة الفلسطينية، وربطها بقطاع غزة وتشمل سهل ساحلي طوله عدة كيلومترات.

وتقضي خطة السيسي نقل لاجئين فلسطينيين من مخيمات اللاجئين في لبنان وسورية إلى هذه المنطقة في سيناء. وبحسب الخطة فإن 'الدولة الفلسطينية' في سيناء ستكون منزوعة السلاح، وذلك على ما يبدو استجابة لأحد شروط رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو.

وفي ما يتعلق بالضفة الغربية، فإن خطة السيسي تقضي بحصول المدن الفلسطينية في الضفة على 'حكم ذاتي'، وفي المقابل يتنازل الفلسطينيون عن مطالبة إسرائيل بالانسحاب إلى حدود العام 1967 وعن حق العودة للاجئين.

ووفقا للموقع الإلكتروني، فإن الأميركيين اطلعوا على هذه الخطة، كما أن نتنياهو أطلع على تفاصيلها. ورفض عباس خطة السيسي، التي جرى طرحها والتداول فيها في نهاية العام 2014.

ويتطابق اقتراح السيسي مع خطة طرحها في العام 2010، رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، والباحث في 'معهد أبحاث الأمن القومي' في جامعة تل أبيب، الجنرال في الاحتياط غيورا آيلاند، في دراسة صدرت عن مركز بيغن – السادات في جامعة بار إيلان.

ونصت خطة آيلاند، التي كانت "سخية" أكثر من اقتراح السيسي، على أن تسلم مصر السلطة الفلسطينية منطقة في سيناء بمساحة 720 كيلومترًا مربعًا، تشمل سهل ساحلي بطول 24 كيلومترًا. وبحسب آيلاند فإن هذه المنطقة ستوسع قطاع غزة بثلاثة أضعاف وتوازي مساحتها 12% من مساحة الضفة الغربية، التي يتعين على الفلسطينيين التنازل عنها لصالح إسرائيل.

ومقابل المنطقة في سيناء التي ستسلم للفلسطينيين، يقترح آيلاند تعويض مصر بمساحة مماثلة في جنوبي غرب النقب. 

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص