الاحتلال يحكم بالسجن الفعلي على الطفل معاوية علقم

الاحتلال يحكم بالسجن الفعلي على الطفل معاوية علقم
الطفل الأسير، معاوية علقم

أقدمت محكمة الاحتلال في القدس، اليوم الأحد، على البتّ بحكم بالسّجن ستّ سنوات ونصف السّنة، وغرامة مالية كبيرة، بحقّ الأسير الطّفل معاوية علقم، ابن الـ 14 عامًا.

وقال أحمد علقم، والد الطّفل معاوية، إنّ المحكمة المركزيّة حكمت على نجله الطّفل، بالسّجن الفعليّ مدّة ست سنوات ونصف السّنة، ودفع غرامة مالية بقيمة 26 ألف شيقل (ما يعادل قيمة 6 آلاف و755 دولارًا أميركيًّا)، ووقف تنفيذ 10 أشهر لمدّة ثلاث سنوات، و 10 أشهر وقف تنفيذ لمدّة ثلاث سنوات.

ويشار إلى أنّ صفقة عقدت بين موكّل الدّفاع عن معاوية ونيابة الاحتلال، تمّ التّوصّل خلالها إلى فرض السّجن الفعليّ لمدّة ست سنوات ونصف السّنة على الطّفل معاوية، إضافة لغرامة ماليّة بقيمة 26 ألف شيقل، بعدما أدانته المحكمة بـ'محاولة القتل وحيازة السّكّين وملاحقة عناصر من اليسام'.

وكان الطّفل معاوية، قد رفض أن يتواجد في مؤسّسة مغلقة، وفضّل أن يكون داخل سجن إسرائيليّ، حيث كان في معتقل 'هشارون'، بينما يقبع اليوم في سجن 'مجدو'.

يشار إلى أنّ الطفليْن معاوية (14 عامًا) وعلي علقم (11 عامًا) متّهمان بتنفيذ عمليّة طعن موظّف أمن إسرائيليّ داخل القطار الخفيف قرب مستوطنة 'بيسغات زئيف'، شماليّ القدس في العاشر من شهر تشرين ثاني/ نوفمبر 2015.

وأطلق جنود الاحتلال النّار على الطّفل علي، ليصيبوه بجروح خطيرة في حينها، بينما تمّ اعتقال معاوية، ليتعرّضا لاحقًا لتحقيقات قاسية.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية