إجراء استفزازي: الاحتلال يفتش شبانا داخل المسجد الأقصى

إجراء استفزازي: الاحتلال يفتش شبانا داخل المسجد الأقصى
(أ.ف.ب.)

في إجراء استفزازي وغير مسبوق، أوقفت شرطة الاحتلال الخاصة عددا من الشبان داخل المسجد الأقصى المبارك، وأخضعتهم للتفتيش بشكل استفزازي، كما دققت في بطاقاتهم الشخصية.

ونقلت وكالة 'وفا' عن شهود عيان تأكيدهم أن شبانا تم توقيفهم أمام باب المطهرة (من أبواب المسجد الأقصى الرئيسية) وفتشتهم بأسلوب استفزازي.

وكان مصلون من القدس وداخل أراضي عام الـ1948 شرعوا منذ ساعات الصباح الباكر بالوصول إلى المسجد الأقصى للمشاركة في صلاة الجمعة.

وتتواصل استفزازات الاحتلال الإسرائيلي وقطعانه في الأقصى، حيث اقتحم عشرات المستوطنين الحرم القدسي، أمس.

من جانبها، رحبت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله بالقرار الذي تبنته أمس منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) فيما يتصل بمدينة القدس المحتلة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان صحفي اليوم إن 'هذا القرار يدين الاحتلال ويعبر عن الرفض الدولي لخطواته كافة، ويؤكد بطلان ادعاءاته وسياساته'.

وأضاف المتحدث الرسمي أن 'منظمة اليونسكو بما تمثله من ضمير عالمي في حماية التراث الثقافي الإنساني، وبما تحمله من رسالة إنسانية وثقافية وسياسية تضيف اليوم قرارا هاما إلى قراراتها الرافضة للاحتلال، والتي تؤكد على الاعتراف بالوضع التاريخي والديني والثقافي الحقيقي والطبيعي في مدينة القدس العربية عاصمة دولة فلسطين، إضافة إلى رفض وإدانة المنظمة الأممية الانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل القوة القائمة بالاحتلال للمواقع الأثرية والدينية'.

وأردف أن اليونسكو 'أعلنت بوضوح رفضها لمحاولات الاحتلال المستمرة للمساس بالمناهج التعليمية في القدس المحتلة وهدم المدارس، والمؤسسات التربوية'.

اقرأ/ي أيضًا | المستوطنون يقتحمون الأقصى عشية "العرش " العبري

وجدد المحمود دعوته المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته والتحرك الجاد والفاعل من أجل وقف كافة الانتهاكات ضد المقدسات المسيحية والإسلامية والمواقع الأثرية والتاريخية في مدينة القدس المحتلة وسائر أنحاء فلسطين.

 

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص