الاحتلال يقرر الإفراج عن موظف بالأمم المتحدة في غزة

الاحتلال يقرر الإفراج عن موظف بالأمم المتحدة في غزة
وحيد البرش

قررت المحكمة العليا الإسرائيلية، اليوم الأربعاء، الإفراج عن الموظف لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي "UNDP" في قطاع غزة، وحيد البرش، في 12 كانون الثاني/يناير الجاري، بعد اعتقالٍ دام 5 أشهر، بدعوى مساعدة حركة حماس.

وأعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) في العاشر من آب/أغسطس الماضي عن اعتقال البرش بادعاء تقديمه مساعدات لحركة حماس والتعاون معها.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP) في قطاع غزة، مساء اليوم إنه "عقدت المحكمة العليا الإسرائيلية جلسة محاكمة لوحيد البرش، المتعاقد معنا، وقررت الإفراج عنه يوم الخميس 12 يناير الجاري".

وأضاف البرنامج في بيان أنه "ينظر (UNDP) بعين الاعتبار لنتيجة هذه المحكمة، وما توصلت إليه بأن البرش، تمت إدانته بتوفير خدمات لتنظيم غير مسموح به (حماس) في غزة، ولكن عن دون قصد أو نية للمساعدة".

وأكد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على مواصلته العمل في القطاع و"الالتزام بأقصى معايير الشفافية والمساءلة".

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن وحيد البرش (38 عاما)، من سكان بلدة جباليا شمالي قطاع غزة، تم إيقافه بتهمة "استغلاله لمنصبه ووظيفته في المنظمة الدولية للقيام بأعمال وعمليات أمنية لصالح حماس".

ونفت حماس تلقيها أموالا من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP)، مؤكدة في بيان لها نشرته في وقت سابق، أن "الاتهامات الإسرائيلية، ادعاءات باطلة ولا أساس لها من الصحة".