الاحتلال يقمع مسيرتي نعلين وبلعين

الاحتلال يقمع مسيرتي نعلين وبلعين
(أ.ف.ب)

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، مسيرتي نعلين وبلعين الأسبوعيتين، المناهضتين للاستيطان ولجدار الفصل العنصري، مستخدمة قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والإسفنجي وقنابل الصوت.  

وفي قرية نعلين، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة مستخدمة قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عشرات المشاركين بحالات اختناق.

وذكر منسق المقاومة الشعبية في نعلين، محمد عميرة، إن قوات الاحتلال هاجمت المشاركين لدى اقترابهم من موقع إقامة جدار الفصل العنصري، مطلقة الرصاص 'الإسفنجي' وقنابل الصوت والغاز، ما تسبب بإصابة العشرات بالاختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

وأفاد عميرة، بأن المشاركين نجحوا في زراعة أشتال زيتون بالقرب من موقع إقامة الجدار العنصري على أراضي القرية.

وفي قريى بلعين، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم، المسيرة السلمية التي نظمت إحياء للذكرى الـ12 لانطلاقة المقاومة الشعبية في القرية.

كما انطلقت مسيرة شعبية من وسط قرية بلعين عقب صلاة الجمعة، باتجاه جدار الفصل العنصري الجديد بالقرب من منطقة أبو ليمون، بمشاركة أهالي بلعين، ومتضامنين دوليين.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، وملصقات تحيي أهالي بلعين في الذكرى الثانية عشر لانطلاقة المقاومة الشعبية، وأخرى تطالب بجلاء الاحتلال، بتزامن مع ترديد الهتافات والأغاني الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين.

وذكر المنسق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، راتب أبو رحمة، أن الاحتلال اعترض المسيرة عند وصول المتظاهرين إلى بوابة الجدار الجديد، ما تسبب باندلاع مواجهات، ألقى خلالها المشاركون الحجارة على قوات الاحتلال وأحرقوا إطارات سيارات.

وأوضح أن طفلًا وشابًا أصيبا نتيجة مطاردة الاحتلال وسقوط الحجارة، وحالتهما طفيفة، بالإضافة إلى عدد كبير بحالات اختناق.

ووجه أبو رحمة الدعوة إلى أبناء شعبنا وفصائل العمل الوطني للمشاركة بالمسيرة المركزية يوم الجمعة المقبل في بلعين وفاء لدماء شهداء المقاومة الشعبية وشهداء الشعب الفلسطيني، وللتأكيد على الاستمرار في المقاومة الشعبية ضد الجدار والاستيطان والاحتلال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018