غزة: الإعدام شنقا لـ6 متعاونين مع الاحتلال

غزة: الإعدام شنقا لـ6 متعاونين مع الاحتلال

قضت المحكمتان العليا والدائمة في جهاز القضاء العسكري في قطاع غزة، اليوم الأحد، الإعدام شنقا على 6 متخابرين مع الاحتلال الإسرائيلي.

وصدر خلال اليوم 13 حكما على متخابرين مع الاحتلال، من بينهم أحكام الإعدام، وباقي الأحكام ما بين أشغال شاقة وسجن.

وقضت المحكمة الدائمة في القضاء العسكري على 3 متخابرين بالإعدام، أولهم مدان من سكان بلدة جباليا شمال القطاع، ومن مواليد عام 1990، وحكم عليه بالإعدام بتهمة الخيانة وفقا لقانون العقوبات الفلسطيني، وتم اعتقاله في تاريخ 6-7-2015.

وبحسب المحكمة، فإن المدان أبلغ عن مواقع للمقاومة الفلسطينية ورصد تحركات المقاومين وبلغ عنهم، وتسبب بسقوط شهداء، وتلقى مبالغ مالية خلال فترة تخابره.

وأصدرت المحكمة حكما على شخص ثاني بالإعدام، وهو من مواليد عام 1968، وارتبط بالعمل لدى الاحتلال عام 1991، وتم اعتقاله في شباط/ فبراير عام 2015، وقد تم إدانته بالخيانة.

والمدان بالتخابر مع الاحتلال هو من سكان خانيونس تسبب بسقوط شهيد وعدد من الإصابات بين المواطنين، بالإضافة إلى تبليغه عن مقاومين وأماكن سكانهم لمخابرات الاحتلال.

وأيدت المحكمة العليا في القضاء العسكري حكم الإعدام الصادر على مدان من خانيونس، بعد الاستئناف المقدم ضد الحكم والذي قبلته المحكمة شكلا ورفضته مضمونا، ليصبح بذلك حكم الإعدام نهائيا.

كما وصدقت المحكمة حكم الإعدام على مدان من مدينة غزة، وأيدت أيضا حكم الإعدام على مدان آخر بقبول الحكم ورفض مضمون الاستئناف المقدم ضده.

أما الحكم السادس، فأفاد المسئول القضائي أنه صدر بحق رجل من مواليد عام 1973 من سكان مدينة غزة بتهمة الخيانة، مع العلم أنهع بلغ عن مقاومين وأماكن عملهم وتسبب باستشهاد عدد منهم.

وحكمت المحكمة على زوجة المدان بالسجن لمدة عام بتهمة كتم الجنايات والجنح وهي المدانة من مواليد عام 1975، وبالأعمال الشاقة لمدة 6 سنوات بتهمة التدخل في خيانة التخابر، سندا لنص المادة 131 من قانون العقوبات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018