القسام تمهل الاحتلال 24 ساعة للاستجابة لمطالب الأسرى

القسام تمهل الاحتلال 24 ساعة للاستجابة لمطالب الأسرى

أمهلت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس حكومة الاحتلال الإسرائيلي 24 ساعة للاستجابة لمطالب الأسرى، محذرةً من تجاهل مطالبهم العادلة والمشروعة.

وقال الناطق العسكري باسم الكتائب، أبو عبيدة، في تصريح متلفز مساء اليوم، الثلاثاء، إن 'كتائب القسام قررت بأن تدفّع العدوّ ثمن كل يوم تأخير في الاستجابة لمطالبهم، حيث ستقوم بتحديث القوائم المرتبطة بصفقة تبادل الأسرى، بزيادة ثلاثين أسيرا على القوائم مقابل كل يوم يتأخر فيه العدو عن تلبية مطالب الأسرى المشروعة والعادلة والإنسانية'.

وأضاف 'كما عودنا أسرانا وشعبنا سنظل الأوفياء لقضيتهم نحمل لواءها ونقاتل دونها حتى يأذن الله لأسرانا بالحرية والتحرر من قيود الظلم والطغيان'.

ووجه أبو عبيدة رسالة للأسرى قائلاً: 'نخاطبكم اليوم ونحن معكم في قلب معركة الكرامة والحرية، على جبهات عدة، فمن جبهة غزة الصامدة الأبية التي تخوض معركة كسر الحصار الظالم المجرم، إلى جبهة السجون التي يتمترس من خلف قضبانها أسرانا الأبطال الذين يخوضون معركة الحرية بلحومهم وصدورهم وإرادتهم الصلبة، إلى معركة القدس والضفة'.

وأشار إلى أن غزة لا تزال تقاوم الحصار، وتخوض معاركها، وتحمل على عاتقها القضايا الوطنية الكبرى، وعلى رأسها قضية الأسرى.

ووجه الناطق العسكري التحية إلى الأسرى الذين 'يسطرون في هذه الأيام ملحمة كبيرة ويقاتلون عدوّهم المتغطرس بإرادتهم الحديدية وأمعائهم الخاوية'.

كما وجه التحية إلى جماهير الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذين خرجوا بحشود ضخمة متضامنين مع الأسرى، ومطالبين بكسر الحصار عن غزة.

ودعا أبو عبيدة الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة إلى الاستنفار وحشد كل الجهود والنفير في يوم الغضب نصرة للأسرى الأحرار، غداً الأربعاء في رام الله، وفي كل ميادين الضفة.

يذكر أنه في وقت سابق، اليوم الثلاثاء، تظاهر آلاف الفلسطينيين في مسيرات عدة في قطاع غزة دعت إليها حركة حماس للمطالبة بإنهاء الحصار على القطاع، ودعما للأسرى المضربين عن الطعام.

وخلال إحدى هذه المسيرات، قال نائب رئيس حركة حماس، إسماعيل هنية، في تصريحات نقلها الموقع الإلكتروني التابع لكتائب القسام ان 'صفقة تبادل الأسرى مطروحة على الدوام على طاولة حماس، لكن الصفقة مرهونة بمدى استجابة الاحتلال لشروط المقاومة الفلسطينية'.

وأضاف 'على العدو أن يدفع الثمن مقابل جنوده الأسرى، وأن يدفع ثمن إجرامه بحق الأسرى الفلسطينيين'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018