الضفة الغربية: إضراب تجاري إسنادًا للأسرى ودعوات للمواجهة

الضفة الغربية: إضراب تجاري إسنادًا للأسرى ودعوات للمواجهة
مواجهات بعد مظاهرة داعمة للأسرى في الضفة الغربية (أ.ف.ب)

عم الإضراب التجاري، ظهر اليوم الإثنين، مدن وقرى الضفة الغربية المحتلة إسنادًا للأسرى المضربين عن الطعام منذ 29 يومًا في السجون الإسرائيلية، كخطوة من سلسلة خطوات تضامنية، بينها إعلان الأيام القادمة "أيام مواجهة مع الاحتلال".

وأعلن الإضراب في الساعة 11:00 قبل ظهر اليوم، وينتهي في الساعة 14:00، بحسب اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الحرية والكرامة، وطالبت اللجنة في بيان لها بتكريس فعاليات إحياء ذكرى النكبة، بتحويلها إلى مواجهات مع الاحتلال في كافة المواقع، ومقاطعة البضائع والمنتجات الإسرائيلية، ودعوة كافة التجار إلى الالتزام بذلك.

وبالإضافة إلى اللجنة، دعا قائد الإضراب في السجون، الأسير مروان البرغوثي، في أول تصريح له منذ بداية الإضراب قبل 29 يومًا، إلى مزيد من النشاطات والتضامن، وإعلان العصيان المدني في مختلف المناطق إسنادًا للأسرى.

وثمنت اللجنة الدور الوطني والنضالي لجماهير الشعب الفلسطيني وكافة الأحرار في العالم على مساندتهم ودعمهم لحرية الأسرى ومطالبهم من أجل الحرية والكرامة.

وأضاف البيان "للأسرى الصامدين بكل تحدٍ وكبرياء في مواجهة الجلادين أن شعبكم معكم، ومعركتكم هي معركة الشعب الفلسطيني، ولن نترككم فريسة للاحتلال المجرم".

ودعت اللجنة مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة وكافة المؤسسات الحقوقية والدولية إلى "تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية في توفير الحماية الدولية لأسرانا وإلزام حكومة الاحتلال باحترام القانون الدولي والإنساني وكافة المعاهدات والتحرك العاجل لإنقاذهم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018