جماهير غفيرة تشيّع الشهيد الفتى ردايدة بالعبيدية

جماهير غفيرة تشيّع الشهيد الفتى ردايدة بالعبيدية

شيّعت جماهير غفيرة من بيت لحم والقضاء جثمان الشهيد الفتى رائد ردايدة (15 عاما) بعد يوم واحد من تسليمه من جانب سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وجرت المراسيم في مسقط رأسه في بلدة العبيدية شمال شرقي المدينة، بحضور واسع من كافة القوى والفصائل الفلسطينية، وسط هتافات مطالبة بالانتصار للأسرى واسترداد جثامين الشهداء المحتجزة وتصعيد المواجهة مع الاحتلال ردا على جريمة إعدام الطفل.

وكان الاحتلال أطلق الرصاص على الشهيد الفتى ردايدة على حاجز الكونتينر شمال بيت لحم، بذريعة محاولته تنفيذ عملية طعن قبل أربعة أيام.

وكانت عائلة الشهيد حوّلت جثمانه إلى معهد الطب العدلي في جامعة القدس ببلدة أبو ديس شرق مدينة القدس، وجرى وفق مصادر محلية معاينة عدد كبير من الرصاصات أطلقتها قوّات الاحتلال صوب المناطق العلوية في جسده.

واحتجزت قوّات الاحتلال سيارة الإسعاف التي تقلّ جثمان الشهيد على حاجز الكونتينر، وفتشت السيارة والجثمان قبل أن تسمح لها بالمرور.