تخريب في مقبرة بيت صفافا والاشتباه بعصابة "جباية الثمن"

تخريب في مقبرة بيت صفافا والاشتباه بعصابة "جباية الثمن"

أقدم مجهولون، مؤخرا، على تكسير وإسقاط شواهد قبور في مقبرة بيت صفافا، جنوب القدس، فيما يشير إلى شبهات بأن عصابة 'جباية الثمن' (تاج محير) هي التي أقدمت على ارتكاب الجريمة.

وبحسب مصادر محلية فقد تم تدمير وإسقاط نحو 14 شاهدا، وباشرت الشرطة التحقيق.

يشار إلى أن مقبرة بيت صفافا القديمة غير بعيد عن المدرسة ثنايئية اللغة 'ياد بياد' التي تم إحراقها من قبل ناشطي منظم 'لهافاه' المتطرفة.

وقال حارس المقبرة إنه شاهد، قبل يومين، عددا من الشواهد محطمة، ولم يعتقد أن الأمر جديا يجدر الإبلاغ عنه. وفي الغداة لاحظ أن أعمال التخريب استمرت وطاولت شواهد أخرى، دون أن يكون هناك ما يشير إلى هوية منفذ الجريمة.

يذكر أن المقبرة كانت مستخدمة للدفن من العام 1948 وحتى العام 1967. وقبل 8 سنوات سمح لسكان القرية بإعادة استخدامها.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص