إدانة فلسطينية لبدء العمل ببناء مستوطنة جديدة

إدانة فلسطينية لبدء العمل ببناء مستوطنة جديدة

أدانت الحكومة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، بدء سلطات الاحتلال بناء مستوطنة جديدة قرب مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، على أراض فلسطينية تمت مصادرتها وإعلانها "أراضي دولة"، وأطلق على المستوطنة الجديدة اسن "عميحاي".

وقال الناطق باسم الحكومة، طارق رشماوي، في بيان صحافي إن "هذا القرار بمثابة استهتار وتجاوز لكافة قرارات الشرعية الدولية، خاصة قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2334، والذي ينص على عدم شرعية إنشاء المستوطنات في الأراضي المحتلة منذ عام 1967 بما فيها القدس الشرقية".

وطالب البيان المجتمع الدولي بوضع حد لهذه الجرائم والتجاوزات التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية، حيث إن هذه التجاوزات والجرائم من شأنها تعطيل جميع المساعي الدولية الرامية لإحياء عملية السلام.

وقال رشماوي إن الحكومة الفلسطينية ملتزمة بمواصلة العمل على تعزيز صمود أبناء الشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية كافة، وتحديدا في مدينة القدس الشرقية والمناطق المسماة "ج".

وبدأت سلطات الاحتلال، اليوم الثلاثاء، بالعمل على الأرض لبناء مستوطنة جديدة قرب مدينة نابلس في الضفة الغربية المحتلة، بادعاء أنها للمستوطنين الذين تم إخلاؤهم من مستوطنة 'عمونا'، بعد أن صادقت اللجنة الفرعية للاستيطان على المخطط قبل أسبوعين.

وبحسب المخطط، ستشمل البؤرة الاستيطانية الجديدة، التي أطلق عليه اسم 'عميحاي'، 102 مبنى سكني للمستوطنين، مع العلم أن عدد العائلات التي تم إخلاؤها من 'عمونا' بلغ 40 عائلة فقط، أي أن البؤرة الاستيطانية الجديدة ستضم عددًا أكبر من الذين استوطنوا 'عمونا'.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية