تشغيل محطة توليد كهرباء غزة بعد أشهر من التوقف

تشغيل محطة توليد كهرباء غزة بعد أشهر من التوقف

أعلنت سلطة طاقة والموارد الطبيعية بغزة، عن تشغيل محطة التوليد الرئيسية للكهرباء منذ ساعات الليلة الماضية بقدرة مولدين اثنين، وذلك بعد توقف دام عدة أشهر، فيما أكدت شركة التوزيع أن برنامج الكهرباء سيشهد تحسنا خلال الساعات المقبلة.

وأوضحت الطاقة في بيان، الخميس، إنه تم تشعيل المحطة مساء الأربعاء، ودخلت الخدمة ليلاً بمولدين.

وأشارت إلى أن وصول الوقود المصري سيستمر حاليًا حتى يوم السبت المقبل "بداية إجازة العيد"، موضحة أن الوقود تم بشراء مباشر من طرف سلطة الطاقة بغزة.

وأكدت أنه سيتم إدارة تشغيل المحطة حسب كميات الوقود المتوفرة، وكذلك إدارة برامج التوزيع حسب المتوفر من كميات الكهرباء.

إلى ذلك، ذكرت الطاقة أن التقليص الإسرائيلي على كهرباء غزة وصل لنحو 36 ميجاواط من أصل 120 ميجا هي قدرة الخطوط الإسرائيلية.

من جانبها، قالت شركة توزيع الكهرباء بمحافظات غزة إن جدول توزيع الكهرباء على المواطنين في القطاع سيشهد تحسنًا خلال الساعات المقبلة.

وقال مسئول العلاقات العامة والإعلام في الشركة محمد ثابت بتصريح لوكالة "صفا" الخميس إن جدول توزيع ووصل الكهرباء للمواطنين سيشهد تحسنًا خلال الساعات القليلة القادمة، وذلك بعد تشغيل محطة التوليد.

وأكد ثابت على أن استمرار تحسن الجدول مرهون بثبات كمية الكهرباء المتوفرة وباستمرار تدفق الوقود لمحطة التوليد.

وأشار إلى أن جدول التوزيع شهد إرباكًا شديدًا من أمس وصباح اليوم بسبب تقليص الجانب الإسرائيلي لقدرة خطوط رئيسية مغذية لمحافظات القطاع.

واستدرك "ولكن بالرغم من هذا التقليص، إلا أننا متفائلون بتحسن جدول وصل الكهرباء للمواطنين خلال الساعات القادمة".

وعن الجدول الذي سيكون معمول به، قال ثابت: "لا يمكننا الجزم حاليًا بجدول معيّن للكهرباء، نظرًا لتقليصات الجانب الاسرائيلي والإرباك الحاصل، إلا أن الأفضل أن نطمئن المواطنين بأن الكهرباء ستشهد تحسنًا".

ودخلت صباح الأربعاء 11 شاحنة محملة بالوقود المصري لغزة عبر معبر رفح البري جنوب قطاع غزة، نحو محطة التوليد الرئيسية، والتي توقفت عن العمل منذ 3 أشهر بسبب إعادة فرض الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله الضرائب على الوقود اللازم لها، وانتهاء وقود منحتي قطر وتركيا.