جنين تودع الشابين الشهيدين أوس و سعد

جنين تودع الشابين الشهيدين أوس و سعد

شيعت جنين، ظهر اليوم الأربعاء، بمشاركة جماهيرية واسعة، جثماني الشهيدين سعد صلاح (21 عاما) وأوس سلامة (17 عاما)، بعد إصابتهما بأعيرة نارية خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في المخيم، فجر اليوم.

واستشهد الشاب سعد فور إصابته، في حين أعلن لاحقا عن استشهاد أوس متأثرا بالجراح التي أصيب بها بنيران قوات الاحتلال التي اقتحمت مخيم جنين واشتبكت مع مجموعة من الشبان، وخلال المواجهات أطلق الجنود الرصاص الحي والرصاص المغلف بالمطاط وقنابل الغاز.

وانطلقت المسيرة من أمام مستشفى خليل سليمان الحكومي حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليهما، وجابت شوارع المدينة وسط هتافات وتكبيرات للمشيعين منددة بالاحتلال وجرائمه ضد أبناء الشعب الفلسطيني، قبل أن يوارى جثماناهما الثرى في مقبرة البلدة.

يذكر أن الشهيد سعد صلاح له 3 إخوة أحدهم معتقلا لدى الاحتلال ويدعى يوسف، ووالده جريح سابق برصاص الاحتلال، حيث أصبح من الأشخاص ذوي الإعاقة بعد إصابته.

وبحسب مواطنين فإن وحدات خاصة وقناصة باغتوا الشبان خلال المواجهات بإطلاق نار واسع في أزقة المخيم فيما تأخرت سيارات الإسعاف للوصول بسبب الأحداث قبل نقل المصابين إلى مستشفى خليل سليمان في المدينة.

وزعم جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام، أن قوة عسكرية تعرضت خلال ما وصفه بالنشاط الاعتيادي لقواتها في مخيم جنين لإطلاق النار والقاء عشرات العبوات، حيث ردت القوة بإطلاق نار باتجاه عدد من الشبان، ولفت البيان أن الجيش يفحص تقارير عن مقتل اثنين وجرح ثالث.