المرجعيات المقدسية: لا دخول للمسجد الأقصى حتى تلقي تقرير الأوقاف

المرجعيات المقدسية: لا دخول للمسجد الأقصى حتى تلقي تقرير الأوقاف
المعتصمون أمام باب الأسباط (أ ف ب)

أعلن رئيس الهيئة الإسلامية العليا في مدينة القدس، الشيخ عكرمة صبري، أن 'المرجعيات الإسلامية' في المدينة، قررت عدم دخول المصلين إلى المسجد الأقصى، حتى تلقي تقرير من دائرة الأوقاف الإسلامية، عن حالة المسجد.

وقال الشيخ صبري، في أعقاب انتهاء اجتماع، عقدته 'المرجعيات الدينية'، إن 'موقفنا هو عدم دخول المصلين إلى المسجد، حتى تلقي تقرير الأوقاف وبناء عليه سيتخذ الموقف'.

وأضاف: 'ربما نتلقى التقرير هذه الليلة'.

وكانت المرجعيات الإسلامية قد التقت في القدس، لتدارس 'الموقف' بعد إزالة شرطة الاحتلال الإسرائيلية البوابات الإلكترونية في مداخل المسجد الأقصى.

وفي هذا السياق، وأكد مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين لـ'عرب 48'، أن الصلاة اليوم في الشوارع، لحين تقديم اللجنة الفنية التابعة للأوقاف الإسلامية تقريرها الفني والميداني عن الأوضاع في القدس'.

وأوضح أنه بمجرد تسلم التقرير من اللجنة الفنية، سيتم الاجتماع مجددا وبحث التطورات والتشاور بالخطوات التالية، ما أكد عليه مدير المسجد الأقصى المبارك، الشيخ عمر الكسواني.

وعن المباحثات التي قامت بها الأردن بشأن صفقة إعادة حارس السفارة الإسرائيلية، أشار المفتي إلى أن 'الأردن تتباحث بمستوياتها السياسية والحكومية وغيرها، نحن لسنا بالصورة، ولم تشركنا بالأمر'.

بدوره قال مدير عام دائرة الأوقاف، عزام خطيب، إن 'جميع المرجعيات الإسلامية أكدت على ضرورة إزالة كل أثار العدوان الإسرائيلي على أبواب المسجد الأقصى المبارك، نحن ننتظر إزالة أثار هذا العدوان حتى نتمكن من اتخاذ القرار المناسب'.

وقال 'المرجعيات'، في بيان مكتوب: 'المرجعيات الدينية تكلف مديرية الأوقاف الإسلامية في القدس تقديم تقرير أولي عن الحالة داخل وخارج المسجد الأقصى، للوقوف على ما تم من عدوان داخل وخارج المسجد الأقصى المبارك ونؤكد على ضرورة إزالتها'.

وأضاف البيان: 'على ضوء تقرير اللجنة المذكورة تتخذ المرجعيات الدينية القرار المناسب'.

وتابع: 'تؤكد المرجعيات الدينية مرة أخرى على رفضها التام لكل ما قامت به سلطات الاحتلال العدوانية من تاريخ 14 تموز 2017 وحتى الآن'.

وأكدت 'المرجعيات' على ضرورة 'فتح جميع أبواب المسجد الأقصى لجميع المصلين دون استثناء وبحرية تامة'.

والمرجعيات الدينية هي: رئيس المجلس الأعلى للأوقاف في القدس، الشيخ عبد العظيم سلهب، ومفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا الشيخ عكرمة صبري، والقائم بأعمال قاضي القضاة في القدس واصف البكري.

وأدى المئات من الفلسطينيين صلاة الفجر في الشوارع القريبة من المسجد، وواصلوا تواجدهم فيها بانتظار قرار المرجعيات.

وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلية قد أزالت صباح اليوم البوابات الإلكترونية، ولكنها أبقت على جسور حديدية على جدران بعض بوابات المسجد بانتظار تركيب كاميرات متطورة عليها، وكذلك ممرات حديدية في باب الأسباط، الجدار الشمالي للمسجد الأٌقصى.

وكان الفلسطينيون قد نظموا الصلوات على مدى 9 أيام في الشوارع القريبة من المسجد الأقصى رفضا للإجراءات الإسرائيلية الأخيرة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018